لندن تدرس خيارات للرد على احتجاز ناقلتها النفطية وطهران تؤكد استعدادها لكل السيناريوهات

لندن - طهران (ديبريفر)
2019-07-21 | منذ 5 شهر


أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الأحد، أنها تدرس "مجموعة خيارات" للرد على احتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية "ستينا أيمبيرو".

وأكد وزير الدولة لشؤون الدفاع البريطاني، توبياس إلوود، في تصريح لقناة "سكاي نيوز"، التزام بلاده بوجود عسكري في الشرق الأوسط للإبقاء على مضيق هرمز مفتوحا، مشيراً إلى أن على بلاده تهدئة الموقف في ظل وجود قلق في أرجاء العالم من احتمال نشوب صراع في المنطقة.

وقال الوزير البريطاني "مسؤوليتنا الأولى والأكثر أهمية هي التأكد من أن لدينا حل للقضية المتعلقة بالسفينة الحالية، والتأكد من سلامة السفن الأخرى التي ترفع علم بريطانيا في العمل في هذه المياه ومن ثم النظر إلى الصورة الأوسع".

وعن احتمال فرض عقوبات على إيران، اجاب الوزير البريطاني: "سننظر في سلسلة من الخيارات. سنتحدث مع زملائنا وحلفائنا الدوليين لنرى ما الذي يمكن فعله بالفعل".

واعترف إيلوود الأحد بأن قدرات التدخل البريطانية محدودة. وأضاف: "القوات البحرية الملكية صغيرة جداً على إدارة مصالحنا في العالم. إذا كان هذا ما نرغب فيه في المستقبل، فعلى رئيس الوزراء المقبل الإقرار بذلك".

وتابع: "إذا أردنا الاستمرار في لعب دور على الساحة الدولية — ولا ننسى أن التهديدات تتطور- فعلينا الاستثمار بشكل أكبر في دفاعنا بما في ذلك في البحرية الملكية".

في المقابل أكدت إيران، اليوم الأحد، استعدادها لكل السيناريوهات المحتملة الناجمة عن احتجاز الحرس الثوري ناقلة النفط بريطانية في مضيق هرمز يوم الجمعة.

ودعا السفير الإيراني لدى بريطانيا، حميد بعدي نجاد، حكومة المملكة المتحدة للعمل على احتواء السياسيين المحليين الذين يسعون لتصعيد التوتر بين البلدين بسبب أزمة الناقلات.

واعتبر نجاد، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" أن زيادة التوتر في هذا الوقت الحساس أمر خطير وغير عاقل، وأنه بلاده مستعدة لمواجهة كل السيناريوهات. وأضاف: "هذا أمر خطير وغير عاقل في هذا الوقت الحساس في المنطقة. إيران قوية ومستعدة لمختلف السيناريوهات".

وبعد أسبوعين من احتجاز البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية "جريس1" في جبل طارق بمبرر محاولة خرقها للعقوبات الأوروبية ضد سوريا، أعلنت طهران أنها احتجزت يوم الجمعة الفائتة، الناقلة "ستينا إمبيرو" التي ترفع العلم البريطاني، وذلك في اليوم ذاته الذي مددت محكمة في جبل طارق فترة احتجاز الناقلة الإيرانية لمدة 30 يوماً.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق