أكد أن الحل الوحيد القابل للتطبيق في اليمن هو السلام

مسؤول أممي : يصعب فهم حجم الدمار والخراب الإنساني في اليمن

نيويورك (ديبريفر)
2019-07-31 | منذ 3 أسبوع

Click here to read the story in English

قال مسؤول رفيع في الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إنه يصعب فهم حجم الدمار والخراب الإنساني في اليمن، الذي يعيش حرباً دموية منذ أكثر من أربع سنوات.

وأضاف مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أخيم شتاينر، في بيان عقب عودته منن زيارته الأولى إلى اليمن التي استمرت 5 أيام، أنه "من الصعب فهم حجم الدمار والخراب الإنساني الذي شهده مباشرة".

وأكد شتاينر أن "الحل الوحيد القابل للتطبيق في اليمن هو السلام".

وقال بيان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "تسبب القتال في مقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين ونزوح أكثر من ثلاثة ملايين شخص، فيما تراجعت كافة المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية بما يزيد عن عشرين عاما، كما أدت الحرب إلى توقف عجلة الاقتصاد في البلاد على نحو شبه كامل".

وأشار إلى أنه "بعد أربع سنوات من الصراع العنيف، تعد اليمن اليوم أسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم، إذ يعتمد حوالي 80% من السكان على شكل من أشكال المساعدات الإنسانية".

وحسب البيان زار "شتاينر" زار كلا من عدن، وصنعاء، والحديدة، والتقى ممثلين عن المجتمع المحلي ومسؤولين ميدانيين، وعاملين بمنظمات الأمم المتحدة.

وبيّن أن الزيارة كانت تستهدف الوقوف على كيفية مساهمة المبادرات التنموية إلى جانب تدخلات الدعم الإنساني في تعزيز فرص السلام.

كما شهدت الزيارة مناقشة كيف يمكن لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مع شركائه في المجتمع الدولي، العمل مع كافة اليمنيين لوضع الأساس لمستقبل يوفر بدائل حقيقية وعملية للحرب والفوضى، حسب البيان.

وتابع" نجحنا بالتعاون مع شركائنا الوطنيين والدوليين في توفير ثمانية ملايين يوم عمل، وفي ضمان استعادة أكثر من ثلاثة ملايين من السكان للخدمات الأساسية باليمن، مثل الرعاية الصحية والتعليم النشاط الاقتصادي".

وأفاد البيان أن شتاينر ناقش في اجتماعاته مع القيادات في اليمن، كيف يمكن للأمم المتحدة توسيع نطاق عملياتها، ودفع التقدم نحو تحقيق بنود اتفاق ستوكهولم، وتشاور حول سبل توفير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للخبرات التقنية لدعم استقرار الاقتصاد المحلي.

ويدور في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات صراع دموي على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله ) المدعومة من إيران، التي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق ذات الكثافة السكانية منذ سبتمبر 2014.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق