جماعة الحوثيين تقرر رفع الحصانة البرلمانية عن 35 عضواً في مجلس النواب

صنعاء (ديبريفر)
2019-08-28 | منذ 3 أسبوع

جلسة مجلس النواب في صنعاء ـ الأحد 25 أغسطس الجاري
قررت جماعة الحوثيين (أنصار الله) اليوم الأربعاء، رفع الحصانة البرلمانية عن 35 عضواً في مجلس النواب اليمني (البرلمان) الموالين للحكومة المعترف بها دولياً.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون أن مجلس النواب الخاضع للجماعة أقر في جلسته المنعقدة اليوم برئاسة رئيس المجلس يحيى الراعي "أقر رفع الحصانة البرلمانية عن 35 من أعضاء مجلس النواب المتواجدين في الخارج في ضوء تقرير لجنة الشؤون الدستورية والقانونية بشأن طلب رفع الحصانة البرلمانية عن بعض أعضاء مجلس النواب بناءاً على طلب وزير العدل ".

ووفقاً لـ "سبأ" فإن النواب الذين تقرر رفع الحصانة البرلمانية عنهم هم :

1- إبراهيم شعيب محمد الفاشق

2- أمين علي محمد العكيمي

3- جعبل محمد قايد سالم طعميان

4- حميد عبدالله صغير أحمد الجبرتي

5- ربيش علي وهبان العليي

6- زكريا سعيد محمد الزكري

7- سلطان سعيد عبدالله البركاني

8- سلطان حزام شمسان العتواني

9- شوقي عبدالرقيب شمسان القاضي

10- صالح عبدالله علي السنباني

11- صخر أحمد عباس أحمد الوجيه

12- صغير حمود عزيز السفياني

13- عارف أحمد علي الصبري

14- عبدالرزاق أحمد عبدالرزاق مصلح الهجري

15- عبدالوهاب محمود علي مجاهد معوضة

16- عبدالرحمن صالح مصلح مثنى معزب

17- عبدالعزيز أحمد علي محمد جباري

18- عبدالكريم أحمد يحيى السنيني

19- عبدالكريم محمد مشعوف الأسلمي

20- عبدالمعز عبدالجبار غالب دبوان

21- عبده محمد حسين الحذيفي

22- عثمان حسين فايد مجلي

23- علي أحمد محمد العمراني

24- علي حسن أحمد جيلان

25- فتحي توفيق عبدالرحيم مطهر

26- محسن علي عمر باصره

27- محمد علي سالم الشدادي

28- محمد مقبل علي الحميري

29- محمد ناجي عبدالعزيز الشايف

30- محمد ناصر ملهي الحزمي الإدريسي

31- مفضل إسماعيل غالب الإبارة

32- منصور علي يحيى الحنق

33- هزاع سعد مطهر يحيى المسوري

34- هاشم عبدالله حسين الأحمر

35- هبة الله علي صغير شريم.

ويمر مجلس النواب اليمني بحالة انقسام منذ بداية الحرب التي تشهدها البلاد منذ أكثر من أربع سنوات، وكان أغلب أعضائه بمن فيهم رئيس المجلس، يقبعون في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ويعقدون جلسات بشكل شبه منتظم في العاصمة صنعاء، لكن عدد الأعضاء بدأ في التقلص بعدما فر عدد كبير منهم من البلاد، عقب مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام صاحب الأغلبية المطلقة في البرلمان، في منزله بصنعاء على يد حلفائه الحوثيين في 4 ديسمبر 2017، عقب يومين من إعلانه فض شراكة حزبه مع جماعة الحوثيين ودعا إلى انتفاضة ضدهم بعد أن ضاق ذرعاً بتصرفاتهم وآخرها حصارهم له في منزله.

وكانت مصادر برلمانية في صنعاء قالت مطلع يوليو الماضي إن القيادي الحوثي مهدي المشاط، رئيس مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى الذي أنشأته الجماعة لإدارة المناطق الخاضعة لسيطرتها، أبلغ رؤساء اللجان البرلمانية التخصصية المتواجدين في صنعاء أنه يعتزم إحالة قائمة بأسماء 100 نائب برلماني من المتواجدين في الخارج إلى النائب العام للبدء باتخاذ الإجراءات القضائية، وتوجيه التهمة لهم بالخيانة تمهيداً لإحالة القائمة إلى مجلس النواب في صنعاء لرفع الحصانة عن هؤلاء النواب، بما يسمح بمحاكمتهم غيابياً، ومصادرة ممتلكاتهم.

وفي منتصف أبريل الماضي، عقدت جلسات غير اعتيادية لمجلس النواب اليمني في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، تحت مظلة "الشرعية" اليمنية، منذ بدء الحرب أواخر مارس 2015، كما أنها المرة الأولى التي تعقد خارج العاصمة صنعاء، التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين.

وتعثرت مساعي الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والبرلمان الموالي لها منذ ذلك الوقت في استئناف عقد جلسات مجلس النواب في مدينة عدن الساحلية جنوبي البلاد عقب رفض المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً عقدها في المحافظة التي كانت الحكومة "الشرعية" تتخذها عاصمة مؤقتة للبلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق