توقف الملاحة في مطار معيتيقة الليبي بعد استهدافه بأربعة صواريخ

طرابلس (ديبريفر)
2019-09-01 | منذ 3 أسبوع

مطار معيتيقة الدولي في العاصمة الليبية طرابلس

أكدت سلطات مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس، اليوم الأحد، توقف حركة الملاحة الجوية بالمطار بعد تعرضه للقصف بقذائف مدفعية الليلة الماضية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في بيان، إن فريق لها تمكن من التأكد من إصابة أربعة صواريخ للأجزاء المدنية في المطار، إذ سقط ثلاثة منها في موقف السيارات، بينما أصاب الصاروخ الرابع مدرج الطائرات، ما أسفر عن أضرار في الطائرة التي كانت قد أوصلت عشرات الحجاج العائدين من أداء فريضة الحج، كما جُرح اثنان من طاقم الطائرة على الأقل أثناء إسراعهم لمغادرتها".

وأضاف البيان: "تعد هذه المرة السابعة، منذ أواخر شهر يوليو 2019، التي يتعرض فيها مطار معيتيقة وهو المطار الوحيد العامل بالمدينة، للقصف العشوائي الوحشي الذي يهدف لخلق الذعر والفوضى وتعطيل العمليات في المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس".

وأكد مسؤول إعلامي في حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في طرابلس أن أربعة أشخاص أصيبوا ثلاثة منهم عائدون من الحج.

ولم يتضح بعد مصدر الهجوم الذي استهدف مطار معيتيقة الذي يقع إلى الشرق مباشرة من وسط طرابلس، والذي تعرض لهجمات في الأشهر الماضية ما أجبر السلطات على وقف الرحلات الجوية لعدة ساعات.

كما تم استهداف المطار خلال معارك مع قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) التي بدأت هجوماً في أبريل الماضي، بهدف انتزاع السيطرة على العاصمة وتخوض معارك مع القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في البيان إنها "تقوم بتوثيق هذه الحادثة بغية إحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن، إذ ينبغي محاسبة من يقفون وراء هذه الهجمات".

وقال الجيش الوطني الليبي، الذي استهدف المطار من قبل بضربات جوية، إنه استهدف وقتها غرفة عمليات لطائرات تركية مسيرة في المنشأة.

ومعيتيقة هو المطار الدولي المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة الليبية حاليا، وعند توقفه يتم إحالة كل الرحلات إلى مطار مصراتة.

ويقع مطار معيتيقة الدولي داخل قاعدة جوية ويستخدم بديلاً لمطار طرابلس الدولي المتوقّف عن العمل منذ عام 2014. وتقتصر الرحلات الجوية المدنية في البلاد على شركات طيران ليبية تسير رحلات داخلية وخارجية منتظمة مع بعض الدول مثل تونس والأردن وتركيا.

وتشهد ليبيا حالياً، حالة من الانقسام وتتقاتل جماعات مسلحة متناحرة داخل مدينة طرابلس وخارجها على أراض وموارد الدولة، وذلك منذ الإطاحة بحكم نظام الرئيس الراحل معمر القذافي في عام 2011.

وتسيطر قوات شرق ليبيا على شرق البلاد، وتتحالف مع حكومة موازية مقرها في الشرق تعارض الإدارة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس حيث يوجد مقر المصرف المركزي و المؤسسة الوطنية للنفط.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق