الجيش الليبي: إسقاط ثلاث طائرات تركية مسيّرة وإحباط هجوم جوي وبري

بنغازي (ديبريفر)
2019-09-14 | منذ 6 يوم

احمد المسماري الناطق باسم الجيش الوطني الليبي

قال "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده المشير خليفة حفتر، يوم الجمعة، إنه نفذ عدد من العمليات ضد ما أسماها "مجموعات مسلحة" في سرت وأبو نجين ومصراته مصراته.

وذكر الناطق باسم القيادة العامة لما للجيش الليبي، أحمد المسماري، في بيان، إن قواته أسقطت 3 طائرات تركية مسيرة، واستهدفت مجموعات مسلحة في سرت وأبو نجيم، وأحبطت هجوم على قاعدة الجفرة الجوية، واستهدفت الكلية الجوية في مصراته.

وأفاد بأن مجموعات وصفها بـ"الإرهابية والمرتزقة" حاولت الهجوم على قاعدة الجفرة الجوية، وتصدت لها قوات الجيش الليبي خلال مراحلها الأولى من التقدم، وقبل أن تصل إلى محيط القاعدة.

وفي وقت سابق من أمس الجمعة، قال المكتب الإعلامي لغرفة عمليات الجيش الوطني الليبي، إن قواته تمكنت من استهداف عصابات من أسمتهم "المرتزقة والإرهابيين" كانت تستعد للهجوم على منطقة الجفرة والهلال النفطي.

ويتهم الجيش الليبي بقيادة الجنرال حفتر، بشكل متكرر تركيا بقيادة المعارك في المنطقة الغربية لليبيا، لصالح الميليشيات المسلّحة وجماعات إرهابية مدعومة من حكومة الوفاق، عن طريق دعمها بالأسلحة والمعدات العسكرية والطائرات المسيّرة، رغم الحظر بيع الأسلحة لليبيا الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي.

ومنذ أبريل الماضي، تشهد ليبيا صراعاً مسلحاً بين بالجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

وبدأت قوات الجيش الليبي الذي يقوده المشير حفتر في الرابع من أبريل الماضي هجوماً للسيطرة على العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني، لكن الهجوم تعثر في ظل مقاومة من الجماعات المحلية المسلحة المتحالفة مع الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة.

وتسيطر قوات شرق ليبيا على شرق البلاد، وتتحالف مع حكومة موازية مقرها في شرقي البلاد تعارض الإدارة المدعومة من الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس حيث يوجد مقر المصرف المركزي و المؤسسة الوطنية للنفط.

وتسود في ليبيا حالياً، حالة من الانقسام وتتقاتل جماعات مسلحة متناحرة داخل مدينة طرابلس وخارجها على أراض وموارد الدولة، وذلك منذ الإطاحة بحكم نظام الرئيس الراحل معمر القذافي في عام 2011.

وتسببت الحرب المستعرة في ليبيا منذ أكثر من ثمان سنوات، بين الجماعات المسلحة، في مقتل عشرات الآلاف، وتشريد الآلاف داخل البلاد، وفرار مثلهم إلى خارجها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق