سيناتور أمريكي بارز: الهجمات على منشأتي نفط في السعودية عمل حربي يستدعي رداً حاسماً

واشنطن (ديبريفر)
2019-09-18 | منذ 4 أسبوع

السيناتور الجمهوري الأمريكي البارز، ليندسي غراهام

اعتبر السيناتور الجمهوري الأمريكي البارز، ليندسي غراهام، اليوم الأربعاء، الهجمات على منشأتين نفطيتين في السعودية، "عمل حربي يستدعي رداً حاسماً".
وقال السيناتور في الكونغرس الأمريكي، وهو أحد الأصوات البارزة في السياسة الخارجية لحزبه الجمهوري: "من الواضح أنّ مثل هذا الهجوم المعقّد بطائرات مسيّرة أطلقت صواريخ على حقل نفطي سعودي إضافة إلى أكبر منشأة لتكرير النفط في العالم لا يمكن أن ينفذ إلا بتوجيه ومشاركة النظام الشرير في إيران".
وأكد غراهام، في بيان، أن "الهدف يجب أن يكون استعادة الردع الذي فقدناه في مواجهة العدائية الإيرانية". وأشار إلى أن "رد الفعل المدروس" لترامب على إسقاط طائرة أمريكية مسيّرة في يونيو الفائت، "رآه النظام الإيراني بشكل واضح دليل ضعف".
وكان السيناتور الأمريكي البارز، دعا في وقت سابق للتفكر في شن هجوم على مصافي النفط الإيرانية كرد فعل، وهي خطوة وفق رأيه "ستقصم ظهر النظام".
وتم وضع تقرير سري موجز حول الهجمات على منشأتي نفط في السعودية السبت الماضي، في تصرف أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي في مكان آمن في مبنى الكابيتول، وفقا لمصادر مؤكدة في الكونغرس.
وتعرضت منشأتان نفطيتان تابعتان لعملاق النفط السعودي شركة "أرامكو" في محافظتي "بقيق" و"هجرة خريص" شرقي المملكة، السبت الفائت، لهجوم بطائرات مسيرة تبنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) المسؤولية عنه، ما أدى إلى حرائق هائلة فيهما، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع يتبناه الحوثيون خلال أربعة أشهر على منشآت نفطية داخل السعودية.
وتسبب الهجوم في توقف أكثر من نصف إنتاج المملكة أو ما يزيد على خمسة بالمئة من الإمدادات العالمية، أي نحو 5.7 ملايين برميل يومياً.
واتهمت الولايات المتحدة، إيران بالوقوف وراء الهجوم وهو ما نفته طهران بشدة.
ودعا مشرّعون أمريكيون، مساء الثلاثاء، إلى توخي الحذر في الرد على الهجمات الأخيرة التي استهدفت منشآت نفطية سعودية. وقال أعضاء جمهوريون آخرون من بينهم ماركو روبيو ورون جونسون، إنهم يعتقدون اعتقاداً جازماً بأن إيران مسؤولة عن الهجوم على السعودية.
لكن الرئيس الجمهوري للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ جيم ريش، حذّر من شن هجوم عسكري سريع رداً على إيران، وقال: "لسنا في أي مكان قريبين من هذه النقطة، ما زلنا في وضعية التحليل"، مشيراً إلى أنه شجع المشرّعين على دراسة الأدلة السرية المتعلقة بالهجوم.
وكان السيناتور غراهام، قد قاد دعوة لمنع بعض مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى السعودية على خلفية جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل مبنى قنصلية بلاده في إسطنبول على يد عناصر استخباراتية سعودية في 2 أكتوبر العام الماضي، وهو ما اعترفت به الرياض ووصفته بالعمل الخاطئ من قبل بعض عناصر استخباراتها.
ويعد السيناتور غراهام، وهو حليف للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتغيّر موقفه بشكل جذري تجاه السعودية عن مواقفه السابقة عقب مقتل الصحفي خاشقجي، من أكثر أعضاء الكونغرس الأمريكي تشدداً ضد المملكة وولي عهدها في الوقت الحالي، خصوصاً عقب جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده.

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق