مظاهرات بغداد تتسع إلى عدد من المدن العراقية والأمن يقمع المحتجين بالرصاص الحي

بغداد (ديبريفر)
2019-10-02 | منذ 3 أسبوع

رفع المتظاهرون الأعلام وهم يرددون شعارات مناوئة للحكومة ومنددة بالفساد

تضاربت الأنباء الواردة من العراق حول عدد ضحايا الاحتجاجات الدامية التي تشهدها البلد لليوم الثاني على التوالي.

وفي حين أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية أن حصيلة الضحايا في جميع المحافظات بلغت قتيلين و265 مصاب، تحدثت الحكومة عن قتيل واحد و200 جريح بينهم 40 من القوات الأمنية.

وأصيب اليوم، الأربعاء، ثمانية محتجين عراقيين في حي الزعفرانية برصاص حي أطلقته القوات الأمنية لتفريق مظاهرات جديدة في منطقتين في العاصمة بغداد.

وشهدت العاصمة العراقية تظاهرات احتجاجاً على الفساد وسوء الخدمات منذ يوم أمس الثلاثاء، بالتزامن مع دعوة الرئيس العراقي برهم صالح إلى "ضبط النفس".

وقام متظاهرين في منطقة الشعب شمالي بغداد بإضرام النار في الإطارات في الطريق السريع الرئيسي الرابط بين بغداد والمحافظات الشمالية، مما أدى إلى شل حركة سير المركبات.

وامتدت الاحتجاجات إلى العديد من مناطق العاصمة العراقية وإلى مدينة الصدر شرقي بغداد، كما نظم أهالي محافظة كربلاء جنوب بغداد اليوم في مظاهرة أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على قمع السلطات للمتظاهرين أمس.

ودعا قائد قوات الشرطة العراقية جعفر البطاط قواته إلى "ضبط النفس وحماية المتظاهرين والممتلكات العامة والخاصة".

واتخذت أجهزة الأمن العراقية إجراءات مشددة في مختلف مناطق العاصمة بغداد وقطعت طرق حيوية وجسور مؤدية إلى ساحة التحرير وسط المدينة معقل المظاهرات.

وكان آلاف العراقيين تظاهروا أمس في ساحة التحرير وسط بغداد ومدن عراقية أخرى، للمطالبة بتوفير الخدمات وتحسين الواقع المعيشي وتوفير الوظائف للعاطلين والقضاء على الفساد المالي والإداري والبطالة.

وواجهت الأجهزة الأمنية المتظاهرين بالرصاص الحي وخراطيم المياه الساخن وقنابل الغاز المدمع لتفريق المحتجين، مما أدى إلى مقتل عدد من المحتجين وإصابة مئات آخرين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق