ظريف: إيران مستعدة لاستقبال السعودية بصدر رحب شرط عدم تفويض أمنها للآخرين

طهران - ديبريفر
2019-10-03 | منذ 2 أسبوع

ظريف

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم الأربعاء، استعداد بلاده لاستقبال المملكة العربية السعودية “بصدر رحب”، لكن شريطة ألّا تفوّض أمنها للآخرين، في إشارة إلى اعتمادها على الولايات المتحدة الأمريكية.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر صحفي، على هامش اجتماع مجلس الوزراء الإيراني بطهران، ونقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”.
وفي رده على سؤال عما إذا كانت السعودية أعطت الضوء الأخضر للتفاوض مع إيران، قال ظريف: “لطالما أكدنا أننا نسعى للتفاهم مع جيراننا، ولسنا وراء إيجاد التوترات” .. مؤكدا، أنه : “إذا توصلت السعودية إلى قناعة بأنها لا تستطيع تحقيق أمنها بشراء السلاح وتفويض أمنها إلى الآخرين فستستقبلها إيران بصدر رحب”.
وحذّر ظريف من أن بلاده ستتخذ الخطوات التالية في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي، إذا لم تنفذ الدول الأوروبية التزاماتها تجاه إيران، وقال، إن حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأمم المتحدة حول استمرار الحظر على إيران، يختلف 180 درجة عما نقله الأوروبيون عن لسانه، دون مزيد من التوضيح.
والسبت الفائت دعا وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف إلى إنهاء حرب اليمن من أجل وقف التصعيد في المنطقة وإنهاء التدهور المستمر في سمعة السعودية.
كما دعا ظريف السعودية للتسليم بأن "الأمن لا يُشترى"، مشيرا إلى أن إنهاء الحرب في اليمن سيؤدي إلى خفض منسوب التوتر الإقليمي.
وفي مقابلة أجرتها معه وكالة "ارنا" الرسمية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، اتّهم ظريف الرياض بـ"إثارة التوتر".
وقال "يتصورون أنه مثلما اشتروا كل شيء حتى الآن بالمال كالسلاح والصداقة والدعم، بإمكانهم كذلك شراء الأمن بالمال"، داعيًا إياهم لوضع هذا "الوهم جانبًا".
وتخوض السعودية وإيران منافسة منذ عقود من أجل الهيمنة إقليميًا وتدعمان أطرافًا متخاصمة في الحرب التي دفعت اليمن إلى حافة المجاعة.
وتصاعدت حدة التوتر في الأشهر الأخيرة، خصوصًا منذ الهجوم المدمر الذي استهدف منشأتي نفط لمجموعة أرامكو العملاقة في السعودية في 14 سبتمبر المنصرم.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق