مصادر وشهود عيان لـ " ديبريفر " الإمارات تسحب بعض قواتها وعتادها العسكري من عدن 

عدن - ديبريفر
2019-10-09 | منذ 2 أسبوع

 

قوات إماراتية  - ارشيف

Click here to read the story in English
قالت مصادر محلية وشهود عيان، إن دولة الإمارات العربية المتحدة الشريك الرئيس في تحالف عربي تقوده السعودية في اليمن سحبت يوم الثلاثاء عدد كبير من قواتها ومعداتها وعتادها العسكري من مدينة عدن جنوبي البلاد .

وأكدت المصادر لوكالة ديبريفر الدولية للأنباء، مساء الثلاثاء، أن رتلا كبيرا من العربات العسكرية المدرعة وثلاث حافلات كبيرة تحمل جنود وضباط إماراتيين يصل عددهم قرابة الـ٢٠٠ شخص، توجهوا صوب ميناء الزيت التابع لمصفاة عدن تمهيدا للمغادرة على سفينة كبيرة كانت رأسية في الميناء.

وقال الشهود وهم موظفون في مصفاة عدن  :" أنهم عادة يشاهدون قوات من التحالف تغادر الميناء إلا أنهم لأول مرة يشاهدون هذا الحجم الكبير للقوات المغادرة، فضلا أنهم شاهدوا حافلات  تحمل قطع غيار لمعدات عسكرية وكمية كبيرة من إطارات جديدة لعربات ومدرعات عسكرية ضمن القوات المغادرة عدن.

وذكر هؤلاء، إن القوات الإماراتية التي غادرت بالفعل عدن مغرب يوم الثلاثاء كانت متمركزة في المقر الرئيس للتحالف بمديرية البريقة غربي عدن.

وأوضح  أحد الشهود أنه تم إغلاق طريق رئيسي بأكمله من أجل مرور موكب القوات الإماراتية مما سبب إرباكا في حركة مرور السيارات والمركبات. علما أن ميناء الزيت لديه رصيف واحد فقط كونه مخصص لاستقبال سفن وناقلات الوقود وخصص مساحة بالميناء يطلق عليها " دكه " لقوات التحالف فقط لا غير لاستخدامها في استقبال سفن التحالف المحملة بالعتاد العسكري والوقود والمساعدات الإنسانية والإغاثية والتحالف هو  من قام بتطوير وتأهيل هذه المساحة.
 
ويرى مراقبون أن مغادرة القوات الإماراتية تأتي في إطار تفاهمات ومخرجات حوار جدة غير المباشر الذي ترعاه السعودية بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم إماراتيا. 

وفي وقت سابق قال مسؤولان في الحكومة اليمنية "الشرعية" أن السعودية قدمت اقتراحاً لضم المجلس الانتقالي إلى حكومة هادي على أن تنتشر قوات سعودية في عدن للإشراف على تشكيل قوة أمنية محايدة في المدينة.

ووفقا لمصادر يمنية فأن قوات السعودية ستحل بدلا عن قوات الإماراتية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق