قيادي رفيع في المجلس الانتقالي: الرئيس هادي يفخخ اتفاق الرياض بأيدي جنوبية

عدن (ديبريفر)
2019-11-04 | منذ 2 أسبوع

عبد ربه منصور هادي وعيدروس الزبيدي

Click here to read the story in English

قال قيادي رفيع في المجلس الانتقالي الجنوبي "المدعوم إماراتيا" لوكالة "ديبريفر" اليوم الإثنين أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يفخخ اتفاق الرياض بأيدي جنوبية.

ووصف القيادي الجنوبي - الذي تتحفظ وكالة "ديبريفر" على اسمه بناء على طلبه- محاولة هادي حشر كيانات "هشة" باسم الجنوب كأطراف في الإتفاق المزمع توقيعه غدا، باللغم الذي سينفجر لا محالة مع البدايات الأولى لتنفيذ بنود الإتفاق عقب التوقيع.

وأضاف: "إذا كانت النوايا صادقة لتوحيد الصفوف ضد المليشيات الإيرانية في الشمال، فلا بد أن يكون الإنتقالي الجنوبي طرفا وحيدا في المشاورات، وبقية المكونات المنضوية تحت الشرعية بشقيها الجنوبي والشمالي في طرف".


وذكرت وكالة "سبأ" بنسختها الصادرة في عدن والرياض أن الرئيس هادي التقى اليوم، في العاصمة السعودية الرياض بقيادات ومرجعيات من المكونات الجنوبية ممثلة بالحراك المشارك والائتلاف الجنوبي وقيادة المقاومة الجنوبية والحراك السلمي وحركة النهضة ومرجعيات حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع والحراك الثوري والهيئة الشرعية الجنوبية".

وخاطب المجتمعون الرئيس هادي بالقول إن " الجنوب لكل ابناءه ولا يمكن اختزاله في تيار او مكون او فصيل ما، بل ان هناك اصوات صامته واخرى مستقله، ومن الاجحاف مصادرة حقها او التحدث باسمها ممن يدعي تمثيل الجنوب باعتبار القضية الجنوبية قضية محورية وحلها في اطار اليمن الاتحادي هو الخيار الكفيل بإنهاء الصراعات والضامن لبناء يمن اتحادي عادل ومستقر".

ويرى متابعون ومختصون في الشأن اليمني أن اتفاق الرياض "الهش" لن يفضي إلى استقرار في الجزء الجنوبي من اليمن، مع الطموحات الكبيرة للمجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بفك الارتباط، في ظل امتلاكه ترسانة أسلحة وجيش كبير دعمته الإمارات العربية المتحدة.


أمس الأحد، اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي "المدعوم من الإمارات" الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بعرقلة جهود السعودية لإنجاز التوقيع على اتفاق الرياض، من خلال التصعيد العسكري في محافظة أبين.

ودعت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، في اجتماعها برئاسة أحمد سعيد بن بريك،" التحالف العربي إلى تأمين إشهار اتفاق الرياض في موعده المحدد الثلاثاء القادم، ومباشرة التنفيذ لأحكامه وبنوده والحزم تجاه أي جهة تضع العراقيل أمام تنفيذه لخدمة قوى الهدم والتخريب المعادية للجنوب ودول التحالف عموماً"، وفقاً لما نشره المجلس على موقعه الإلكتروني.

وكانت الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي أجريا محادثات ومناقشات سرية بوساطة من الرياض في مدينة جدة السعودية.

وفي نهاية المحادثات، أبرم اتفاق في 25 أكتوبر الماضي، ينص على تشكيل حكومة من 24 وزارة "مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية في اليمن"

وستضمن "لجنة مشتركة" يشرف عليها التحالف العسكري بقيادة السعودية على تطبيق الاتفاق.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق