أمير الكويت يوجه رئيس الوزراء الجديد بمحاربة المفسدين ويمتدح نظافة ثوبه

الكويت (ديبريفر)
2019-11-19 | منذ 3 أسبوع

الشيخ صباح الخالد الأحمد

أدى الشيخ صباح الخالد الأحمد، اليمين الدستورية، مساء اليوم الثلاثاء، أمام أمير الكويت الشيخ صبح الأحمد الصباح، كرئيس جديد لمجلس الوزراء الكويتي.

والشيخ صباح الخالد، يعتبر رئيس الوزراء الـ35 في تاريخ الكويت، وكان يشغر منصب وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة.

ونشرت وكالة الكويتية "كونا" الرسمية، نص الحوار الذي دار بين أمير البلاد ورئيس الوزراء الجديد، وقالت أنه وبعد أداء صباح الخالد لليمين الدستورية، رد عليه الشيخ صباح الأحمد قائلاً:" بارك الله فيك يا بو خالد، أنت ثوبك نظيف فحارب الفساد وحارب المفسدين".

ونشرت وكالة "كونا" اليوم الثلاثاء، أمراً أميرياً بتكليف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، بمنصب رئيس مجلس الوزراء.

وحسب نص الدستور لا يجوز لمن يتولى منصب رئيس الوزراء أن يتولى حقيبة وزارية أخرى، لذلك ستصبح حقيبتي الخارجية والدفاع شاغرتين مما يتطلب تعيين وزيرين جديدين أو يتم شغلهما بالوكالة، بحسب صحيفة "الأنباء الكويتية"، التي رجحت بحسب مصادر لها عودة أغلب الوزراء الحاليين.

وكان الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، رئيس الوزراء السابق، قد اعتذر عن إعادة تكليفه من قبل أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بتولي منصب رئاسة الوزراء، وتشكيل الحكومة الجديدة.

ويتولى صباح الخالد رئاسة الوزراء لأول مرة، وهو الشخصية الثامنة التي تتولى رئاسة الوزراء منذ عام 1962.

وتسلم الشيخ صباح الخالد حقيبة وزارة الخارجية عام 2011 وعين في فبراير 2012 نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للخارجية ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء وأعيد تعيينه في ديسمبر عام 2012 نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للخارجية.

وفي يناير عام 2014 صدر المرسوم الأميري بتعيينه نائبا أولا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للخارجية وفي ديسمبر 2016 أعيد توليه ذات الحقيبة الوزارية وفي ديسمبر 2017 عين نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للخارجية.

وبحسب السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الجديد، والتي نشرتها صحيفة "الأنباء" الكويتية، فالشيخ صباح من مواليد الكويت عام 1953 وحاصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الكويت عام 1977.

وتشير سيرته إلى أنه ألتحق بوزارة الخارجية عام 1978 بدرجة ملحق دبلوماسي وعمل في الإدارة السياسية، قسم الشؤون العربية من 1978 إلى 1983 ثم التحق بوفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك خلال الفترة بين عامي 1983 و1989.

وعمل صباح الخالد سفيرا للكويت لدى السعودية ومندوبا للبلاد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي خلال الفترة من 1995 إلى 1998 شارك خلالها في اجتماعات المجلس الوزاري لوزراء خارجية دول مجلس التعاون وحصل على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى عام 1998.

وفي عام 1998 صدر مرسوم بتعيينه رئيسا لجهاز الأمن الوطني بدرجة وزير وعين وزيرا للشؤون الاجتماعية والعمل في يوليو عام 2006 ومارس عام 2007 ثم وزيرا للأعلام في مايو 2008 ويناير 2009.

ولعب الشيخ صباح الخالد الأحمد دورا بارزا في الوساطة بين قطر ودول المقاطعة لإنهاء الأزمة الخليجية التي بدأت منذ يونيو 2017، وأكد صباح الخالد الأحمد في أكثر من تصريح على تفاؤله بإنهاء الأزمة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق