كورونا يهاجم أعضاء في المجلس السياسي للحوثيين ويفتك بقيادات مدنية وإعلامية كبيرة في صنعاء

صنعاء (ديبريفر)
2020-06-03 | منذ 1 شهر

 عضو المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين، سلطان السامعي، أصيب و5 من مرافقيه بفيروس كورونا

كشف مصدر مقرب من عضو المجلس السياسي الأعلى التابع لجماعة أنصار (الحوثيين) سلطان السامعي، مساء اليوم الثلاثاء، عن بدء تماثله للشفاء بنسبة50% بعد دخوله الحجر الصحي إثر إصابته المؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وأكد المصدر في تصريح لوكالة "ديبريفر" إن السامعي كان قد أصيب قبل نحو أسبوع هو وخمسة من مرافقيه بفيروس كورونا، وتم وضعه مع مرافقيه في الحجر الصحي لتلقي الرعاية اللازمة.

مصادر في العاصمة اليمنية صنعاء، قالت لوكالة "ديبريفر" إن عدداً من أعضاء المجلس السياسي التابع لجماعة الحوثيين وموظفين كبار في مكتب الرئاسة، أصيبوا بكورونا وبعضهم قد تماثل للشفاء في حين لا يعرف الوضع الصحي لآخرين ومن بينهم عبدالإله حجر وأحمد حامد.

وكان مصدر مقرب من جماعة الحوثيين، قد أكد لوكالة "ديبريفر" في 18 مايو الفائت، وصول فيروس كورونا إلى قيادات كبيرة في الجماعة.

وقال المصدر إن كل من مدير مكتب الرئاسة (المجلس السياسي الأعلى) أحمد حامد، وهاشم شرف الدين، وعبدالإله حجر، وهم من كبار الموظفين في مكتب الرئاسة، قيدوا كمشتبهين بالإصابة بفيروس كورونا.

وأكد المصدر إن قيادات وازنة في الجماعة اختفت عن حضور أي فعاليات رسمية أو خاصة " بناء على توجيهات عليا مشددة".

وتتهم كل من الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وناشطين وإعلاميين يمنيين جماعة الحوثيين بالتستر على أعداد الإصابات الحقيقية بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها.

وأعلن اليوم في صنعاء نبأ وفاة الصحفي اليمني المقرب من الجماعة، أحمد الحبيشي، متأثراً بفيروس كورونا، كما توفى اثنين من وكلاء وزارة الشباب والرياضة التابعة للجماعة متأثرين بالفيروس.

وقال وزير صحة الحوثيين الدكتور طه المتوكل، في وقت سابق اليوم الثلاثاء، إنهم في مواجهة شرسة مع فيروس كورونا، معلناً حالة التعبئة الطبية الشاملة في القطاع الصحي واستنفار الكوادر الصحية من مختلف الاختصاصات لمواجهة الوباء.

المتوكل الذي يصر على عدم الإفصاح عن الأعداد الحقيقية لحالات الإصابات المؤكدة بكورونا في مناطق سيطرة جماعته، اتهم منظمة الصحة العالمية بإعطائهم فحوصات غير سليمة، وقال إن" عدم كفاءة الفحوصات المقدمة من الصحة العالمية والخلط بين كورونا والانفلونزا الموسمية يمنعان إعطاء رقم دقيق للإصابات".

وغصت مواقع التواصل الاجتماعي، منذ منتصف مايو الفائت، بإعلانات الوفيات والتعازي لأعداد كثيرة بينهم نحو 23 طبيب و40 من القضاة والعاملين في القضاء، فضلاً عن شخصيات عسكرية ومدنية اجتماعية معروفة، وجميعها توفت عقب إصابتها بفيروس كورونا.

ا


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet