الانتقالي الجنوبي قلق من المحادثات بين السعودية والحوثيين

ديبريفر
2023-03-10 | منذ 12 شهر

عدن (ديبريفر) أعرب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، في اليمن، يوم الخميس، عن قلقه من المحادثات المباشرة بين السعودية وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، محذراً من أي اتفاق يتجاوز حدود جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة.
وقال عمرو البيض، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، في إفادة صحفية افتراضية ، إن حلفاء التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، لم يطَلعوا على المحادثات بين المملكة والحوثيين.
وأضاف "أصدقاؤنا في الرياض عزلوا الجميع... ربما يساعد ذلك في المفاوضات لكنه يثير شكوكا بين الأصدقاء والمعنيين بالأمر"، بحسب وكالة "رويترز".
وتابع البيض، "إذا كان الأمر يتعلق بالهدنة وسيقف عند هذه المرحلة... فلا بأس ويمكننا المشاركة فيها بشكل بناء، لكن إذا ذهب الأمر لأبعد من ذلك فلن نشارك، إنه أمر يثير قلقنا ولا يمكن أن يكون مُلزما لنا".
وأكد أن المجلس الانتقالي لن يقبل إملاءات بشأن الحكم أو الموارد أو الأمن في منطقة الجنوب المنتجة للنفط.
وتتفاوض السعودية مباشرة مع جماعة الحوثيين بوساطة سلطنة عمان، لإعادة الهدنة في اليمن التي توسطت فيها الأمم المتحدة وانقضت في أكتوبر الماضي، لكن البلد يشهد هدوءا نسبيا منذ عشرة أشهر، في أطول فترة هدوء في ظل الحرب المستمرة منذ ثماني سنوات.
ولا يتفق أعضاء مجلس القيادة الرئاسي في اليمن المدعوم من السعودية، الذي تشكل العام الماضي، على استراتيجية موحدة رغم أن الحوثيين يمثلون عدوا مشتركا لهم.
ويسعى المجلس الانتقالي الجنوبي في نهاية المطاف إلى انفصال جنوب اليمن، وهو هدف يعارضه أعضاء مجلس القيادة الرئاسي.
وانتقد عمرو البيض تشكيل قوة عسكرية جديدة تدعمها السعودية في الجنوب، واصفا ذلك بأنه "قرار من جانب واحد" اتخذه رئيس مجلس القيادة الرئاسي وقد يؤدي إلى "زعزعة الاستقرار".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet