مقتل جندي من خفر سواحل اليمن في "إطلاق نار" من يخت "مجهول"

ديبريفر
2023-04-29 | منذ 10 شهر

المهرة (ديبريفر) قتل جندي يمني من قوات خفر السواحل، إثر تعرض دورية بحرية لإطلاق نار من يخت "مجهول" قبالة السواحل الشرقية للبلاد.
وقالت مصلحة خفر السواحل اليمنية في بيان مساء الجمعة، إن دوريتين بحريتين تابعتين لخفر السواحل وزورقاً تابعاً للبحرية اليمنية، نفذتا مهمة للبحث عن "هدف مشتبه به" بالقرب من سواحل المهرة شرقي البلاد.
وأضاف البيان أن المهمة كانت "بناء على بلاغ من العمليات المشتركة في محافظة المهرة، وتزامن ذلك مع مرور سفينة بالقرب من الموقع المبلغ عنه، حوالي 6 أميال بحرية من سواحل راس فرتك وحصوين بالمهرة، واتضح أنه يخت يدعى MY KALIZMA".
وذكر أن "الدوريات عرفت بنفسها وحاولت التواصل مع اليخت عبر جهاز الـ VHF، لكن لم يرد كابتن اليخت على النداءات المتكررة (استجواب اعتيادي) كون اليخت كان مبحرا في المياه الإقليمية اليمنية ولا يرفع علم أي دولة (مجهول)، على مسافة قريبة جدا من الساحل اليمني، حوالي 6 أميال بحرية".
وتابع البيان: "الدوريات اقتربت بعد ذلك من اليخت في محاولة لجذب انتباه طاقمه للرد على الاتصال والتوقف إلا أن اليخت بدأ بزيادة السرعة وإطلاق وابل من الرصاص من آليات مختلفة من قبل مسلحين على متنه، رافضين الرد على النداءات أو التوقف".
وأكد أنه نتج عن إطلاق النار مقتل أحد العسكريين اليمنيين وجرح آخرين ووقوع "بعض الأضرار في الزوارق".
وأشار البيان إلى أنه نظراً لـ "تواضع إمكانات الزوارق من حيث السرعة وسعة الوقود والسلاح، لم تتمكن من مطاردة اليخت وإيقافه، ولاذ بالفرار باتجاه المياه الدولية".
ولفت إلى أن اليخت أطلق "نداء استغاثة"، وعلى ضوء ذلك صدر تحذير من عمليات التجارة البحرية البريطانية تحت عنوان "هجوم" فيه "معلومات مغلوطة مستقاة من طرف واحد طاقم اليخت".
وحسب البيان تحتفظ الحكومة اليمنية بحقها تجاه ما نتج عن الحادثة كون اليخت اخترق المياه الإقليمية وأبحر فيها دون رفع علم بلده وكذلك رفض الرد والتوقف في مخالفة صريحة للقانون البحري الدولي، فضلاً عن أنه لا يوجد لديه أي مبرر بالاشتباه حيث تم إشعاره أكثر من مرة بأن الدوريات تتبع الحكومة اليمنية وشكلها حربي وليست مدنية أو قوارب صيد تقليدية".
من جانبها قالت شركة أمبري للأمن البحري إن يختاً يرفع علم جزر كوك اقتربت منه قوات خفر السواحل اليمني بعد عدم استجابته للاتصالات اللاسلكية.
وأضافت الشركة "وفقا لخفر السواحل اليمني، أطلق فريق أمني مسلح على متن اليخت، النار على اليمنيين الذين كانوا يقتربون من اليخت وحاول الفريق (الأمني) الهروب ممن تصوروا إنهم قراصنة".
وتابعت "ردت قوات خفر السواحل اليمني بإطلاق النار وتابعت اليخت لمدة ساعة تقريبا حتى تم إجراء اتصالات مع اليخت وحل سوء التفاهم بين الطرفين".
بدوره قال آشيم مونغيا، مالك شركة "ويست كوست مارين" لخدمات اليخوت في مومباي، التي تسير اليخت كاليزما، إن أحد الحراس على متن السفينة أصيب بعيار ناري في الكتف، وفق وكالة "أسوشيتد برس".
وزعم أن قراصنة هاجموا اليخت في بداية الأمر، ثم شنوا عدة هجمات في محاولة للاستيلاء عليه، ما أجبر حراس اليخت الثلاثة على إطلاق نحو 200 طلقة لحماية أفراد طاقم السفينة البالغ عددهم تسعة.
وتساءل مونغيا: "إذا كانوا من خفر السواحل اليمني، فلماذا أطلقوا النار؟"
ولدى سؤاله عن سبب اقتراب اليخت من الشاطئ، أجاب مونغيا أن هذا هو المسار المخطط للسفينة للإبحار من صلالة في عمان إلى جدة بالسعودية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet