الشرطة الفرنسية توقف 34 شخصاً قبيل تظاهرات السترات الصفراء

باريس (ديبريفر)
2018-12-08 | منذ 2 يوم

الشرطة الفرنسية توقف 34 شخصاً قبيل تظاهرات السترات الصفراء

Click here to read the story in English

أوقفت الشرطة الفرنسية اليوم السبت 34 شخصاً قبيل تظاهرات مرتقبة لحركة "السترات الصفراء"، التي تدخل مظاهراتها أسبوعها الرابع ضد السياسة الضريبية والاجتماعية للرئيس إيمانويل ماكرون.

وأفادت وسائل الإعلام الفرنسية أن قوات الأمن اعتقلت 278 شخصاً صباح السبت و تم توقيف 34 منهم على الأقل بذريعة حيازتهم أقنعة و حجارة ومطارق.

وقالت إن الشرطة اتخذت إجراءات أمنية غير مسبوقة، للحيلولة دون وقوع أحداث عنف وشغب، على غرار احتجاجات الأسبوع الماضي، و كلفت السلطات 89 ألف شرطي بحفظ الأمن في عموم البلاد، بينهم 8 آلاف في باريس، مزودين بـ 12 عربة مدرعة.

وطلبت الشرطة في وقت سابق من أصحاب المحلات والمطاعم في شارع الشانزليزيه إغلاق محلاتهم، وعدم ترك طاولات وكراسٍ في الخارج يوم السبت.

وقررت السلطات الفرنسية إغلاق المتاحف القريبة من الشانزليزيه وإلغاء حفلات الأوبرا في مبنيي غارنيه والباستيل، فضلا عن تأجيل مباراة باريس سان جيرمان ومونبلييه في دوري كرة القدم.

كما أعلنت أنها ستغلق برج إيفل مع الإبقاء على قوس النصر مغلقا، بسبب الاحتجاجات.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن المتظاهرين بدأوا التوافد إلى شارع الشانزليزيه الشهير في باريس ، وسمحت الشرطة بدخولهم عقب تفتيشهم، فيما أغلقت المحال التجارية أبوابها خشية تكرار أحداث الشغب.

وفي مسعى منه للتخفيف من غضب المحتجّين التقى رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب مساء الجمعة وفداً يمثل حركة السترات الصفراء، وقالت جاكلين مورو من أعضاء الوفد عقب اللقاء، إن ممثلي الحركة طرحوا آراءهم أمام رئيس الوزراء.

فيما قال بنجامان كوشي أحد أعضاء الوفد إن رئيس الحكومة "يعي خطورة الوضع".

ويبحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن مخرج من "الأزمة" الناجمة عن احتجاجات "السترات الصفراء"، التي بدأت في 17 نوفمبر الماضي، وتعد الأكثر عنفاً خلال السنوات الأخيرة.

وتراجعت الحكومة الفرنسية عن فرض زيادة ضريبة على الوقود كان مقرراً فرضها في 2019وهو الإجراء الذي أشعل الأزمة بالأساس، غير أن ذلك لم ينجح في وقف حركة لا قادة لها ولا هيكلية منظمة، تتطور خارج الأطر المحددة.

وحذر وزير الداخلية كريستوف كاستانير الجمعة بأن "القوة ستبقى للقانون"، مشيراً إلى أن "الأسابيع الثلاثة الأخيرة شهدت ولادة وحش خرج عن سيطرة مبتكريه".

وأضافت مورو أن الحركة تنتظر من ماكرون أن يدلي بتصريحات فورا حول القضية، ويدرس مطالبه، مؤكدة أنه يجب عليه اتخاذ خطوات من شأنها خفض التوتر القائم.

وتزايدت في الأيام الأخيرة الدعوات إلى الرئيس الفرنسي من أجل أن يشرح موقفه لكنه امتنع عن الإدلاء بأي تصريحات علنية منذ السبت الماضي، حين اعتبر المشاركين في الاحتجاجات "مجموعة من الغوغاء لا علاقة لهم بالتعبير السلمي عن مطلب مشروع"، ما أثار انتقادات على نطاق واسع.

وقال رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريشار فيران إن ماكرون "لا يود صب الزيت على النار وبالتالي لا ينوي التكلم قبل السبت".

وشهدت احتجاجات "السترات الصفراء" ضد الضرائب وارتفاع تكاليف المعيشة، والتي عمت مدنا مختلفة، مقتل 4 أشخاص وإصابة المئات، وسط اتهامات للشرطة باستخدام العنف.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق