الداخلية السعودية: القبض على أكثر من 20 ألف يمني حاولو التسلل عبر الحدود

الرياض - ديبريفر
2019-02-02 | منذ 3 شهر

صورة من الحملات السابقة للداخلية السعودية - ارشيف

أعلنت سلطات المملكة العربية السعودية ضبط أكثر من عشرين ألف يمني خلال محاولتهم التسلل عبر الحدود إلى داخل المملكة، ضمن الحملات الميدانية المشتركة، لتعقب وضبط مخالفي أنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في مناطق المملكة كافة.

وأصدرت وزارة الداخلية السعودية مساء أمس (الجمعة)، نتائج الحملات، التي انطلقت منذ 15 شهرا إذ بلغ إجمالي المخالفين الذين تم ضبطهم 2.544.626 مخالفاً، منهم 1.981.604 مخالفين لنظام الإقامة، و389.106 مخالفين لنظام العمل، و173.916 مخالفاً لنظام أمن الحدود.

ومن بين أكثر من 2 مليون مخالف، لم يشر بيان الداخلية السعودية الى عدد المخالفين لأنظمة العمل من الجنسية اليمنية،في الوقت الذي حددت الوزارة إجمالي من تم ضبطهم خلال محاولتهم التسلل عبر الحدود إلى داخل المملكة 42.052 شخصاً، 51 في المئة منهم يمنيو الجنسية، و46 إثيوبيون، وثلاثة في المئة من جنسيات أخرى، فيما تم ضبط 1870 شخصاً حاولوا التسلل عبر الحدود إلى خارج المملكة.

وذكر البيان إن إجمالي المتورطين في نقل وإيواء المخالفين والتستر عليهم الذين تم ضبطهم 3322 شخصاً، فيما بلغ إجمالي المواطنين السعوديون الذين تم إيقافهم لتورطهم في نقل أو إيواء وافدين مخالفين 1036 مواطناً، تم استكمال الإجراءات النظامية في حق 1004 منهم، وإخلاء سبيلهم، وتستكمل الجهات المختصة تنفيذ الأنظمة في حق بقية الموقوفين وعددهم 32 سعودياً.

وبلغ إجمالي من يتم إخضاعهم حالياً لإجراءات تنفيذ الأنظمة 11.206 وافدين مخالفين، منهم 9968 رجُلاً، و1238 امرأة، وتم إيقاع العقوبات الفورية في حق 391.035 مخالفاً، وإحالة 349.251 مخالفاً لبعثاتهم الدبلوماسية للحصول على وثائق سفر، وإحالة 435.993 مخالفاً لاستكمال حجوزات سفرهم، وترحيل 646.878 مخالفاً.

بيان الداخلية السعودية من صفحتها على  تويتر


ويشن التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 26 مارس 2015 ضربات ضد جماعة الحوثيين بهدف إعادة الرئيس عبدربه منصور هادي إلى الحكم في العاصمة صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وعلى أغلب المناطق في شمالي اليمن منذ سبتمبر 2014.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.

وحذرت الأمم المتحدة، في وقت سابق، من أن 14 مليون شخص يمني، باتوا على شفا مجاعة قريباً في حال استمرار الحرب الدامية المستمرة في هذا البلد الفقير منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق