العثور على صواريخ جاهزة لاستهداف قاعدة عسكرية تتواجد فيها القوات الأمريكية غربي العراق

بغداد (ديبريفر)
2019-02-02 | منذ 3 شهر

ترامب أنثاء زيارته للقوات الأمريكية في العراق ـ أرشيف

أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة الأنبار أن أجهزة الأمن عثرت ، اليوم السبت ، على صواريخ بعيدة المدى جاهزة للانطلاق لاستهداف قاعدة عين الأسد الجوية العسكرية غربي البلاد والتي تتواجد فيها قوات الجيش الأمريكي.

وذكر المصدر بأن قوة من شرطة الأنبار" عثرت بإحدى قرى المحافظة، على صواريخ بعيدة المدى جاهزة للانطلاق على قاعدة عين الأسد".. موضحاً أن القوات الأمنية في قيادة عمليات الأنبار تمكنت من تفجير 68 عبوة ناسفة وتفكيك دار مفخخ ، وتفجير حزام ناسف من مخلفات عصابات تنظيم الدولة الإسلامية "داعش " الإرهابية ضمن قاطع المسؤولية.

 وأشار إلى أنه تم أيضا تطهير طريق من قاعدة عين الأسد الجوية إلى سيطرة العكبة، وتطهير مسار أنبوب في شركة النفط في منطقة كبيسه غربي العراق .

وقاعدة عين الأسد الجوية ، تعد  من أهم القواعد الجوية في العراق حيث يوجد بها الجيش الأمريكي، وزارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أواخر ديسمبر الماضي ، في زيارة سرية  وخاطفة غير معلنة هي الأولى له لمنطقة صراعات بعد عامين من توليه الرئاسة.

وأثارت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المفاجئة إلى العراق والتي أحيطت بسرية تامة ردود أفعال سياسية وشعبية غاضبة، اعتبرها بعض أعضاء في مجلس النواب العراقي، "انتهاك لسيادة العراق".

وتواصل واشنطن التواجد عسكرياً على الأراضي العراقية، بزعم المساهمة في تعزيز استقرار البلاد وعموم المنطقة، ومواجهة نفوذ إيران فيها.

وأكد الرئيس ترامب خلال زيارته للعراق لتفقد جنوده، إنه لا ينوي “إطلاقاً” سحب القوات الأمريكية من العراق، بل يرى “على العكس” إمكانية استخدام هذا البلد كـ"قاعدة في حال اضطررنا للتدخل في سوريا".

وبلغ عدد القوات الأمريكية خلال الفترة التي تلت الاجتياح الأمريكي للعراق، في 2003، 170 ألف جندي في عموم العراق، قبل أن تنسحب نهاية عام 2011 وفقاً لقرار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ، لكنها عادت مجدداً إلى العراق عام 2014 في إطار التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يفرض سيطرته على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وأتت زيارة ترامب إلى العراق بعد أسبوع ، من قراره المفاجئ سحب جميع الجنود الأمريكيين من سوريا بحجة أن تنظيم الدولة الإسلامية قد هُزم هناك، وأن الولايات المتحدة تنفق الكثير على التدخلات الخارجية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق