بعد اعتقال إسرائيل لـ 33 مواطناً بينهم سيدة في القدس

فلسطين تدين استمرار الاعتقالات التعسفية الإسرائيلية بحق المواطنين

رام الله (ديبريفر)
2019-02-05 | منذ 2 أسبوع

مجلس الوزراء الفلسطيني

Click here to read the story in English

أدانت الحكومة الفلسطينية بشدة، اليوم الثلاثاء ، استمرار  قوات الاحتلال الإسرائيلي بمداهمة بيوت المواطنين واعتقال بعضهم في انتهاك صارخ للأعراف والقوانين الدولية ذات الصلة .

ودعت الحكومة الفلسطينية إسرائيل في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في رام الله إلى "التوقف عن إرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه، والتوقف عن اعتقالاتها اليومية وعن جرائم القتل التي ترتكبها تجاه شعبنا الأعزل".

ونددت الحكومة الفلسطينية بالتسريبات الإعلامية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية بين الحين والآخر حول اعتزامها خصم مخصصات الأسرى وعائلات الشهداء من أموال المقاصة الفلسطينية التي تدفعها السلطة الفلسطينية للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية من أموال الضرائب .

وأكدت أن هذه التسريبات والتي تتم بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية هي محاولة لممارسة شتى الضغوط وبكافة الوسائل لإجبار القيادة الفلسطينية على القبول بصفقة القرن لإحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين .. معتبرةً ذلك استمراراً لممارسات وجرائم إسرائيل التي بدأتها قبل نحو سبعين عاماً ومحاولاتها لتشريع الاعتداء مقدرات الشعب الفلسطيني ، والحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس.

وأشارت الحكومة الفلسطينية ، إلى أن أموال المقاصة هي أموال فلسطينية بحتة وملك للخزينة العامة وهي أموال عامة للشعب الفلسطيني ، وأن الخصم من هذه العائدات ما هو إلّا استمرار للقرصنة الإسرائيلية على مليارات الأموال الفلسطينية التي نهبتها، في مخالفة واضحة وخرق فاضح لالتزامات إسرائيل وفق الاتفاقيات الموقعة وخاصة بروتوكول باريس الاقتصادي.

ووجهت الحكومة دعوتها للإدارة الأمريكية إلى التوقف عن سياسة التحريض والضغوط، في الوقت الذي تقدم فيه مليارات الدولارات لدولة الاحتلال وتستمر في حمايتها وتصمت على الجرائم التي ترتكبها تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل.

في مطلع يوليو الماضي ، سنت إسرائيل قانوناً لمعاقبة السلطة الفلسطينية مالياً بسبب دفعها رواتب للفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية وأسرهم وأسر من قتلتهم القوات الإسرائيلية.

وجاء التصويت في الكنيست الذي يضم 120 مقعداً لصالح التشريع بواقع 87 صوتاً مقابل 15 صوتاً ، ويأمر التشريع بحجز جزء من نحو 130 مليون دولار، هي حجم عائدات الضرائب التي تحصلها إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين كل شهر بموجب اتفاقات السلام الانتقالية.

وتعهدت الحكومة الفلسطينية بالمضي قدماً في دفع مخصصات الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بالرغم من القرار الإسرائيلي ، مستندةً إلى قانون يمنح المعتقلين الفلسطينيين مبالغ تعتمد على عدد سنوات الاعتقال إضافة إلى مخصصات أخرى في حالة وجود زوجة وأولاد.

وقال نادي الأسير الفلسطيني ، اليوم الثلاثاء ، أن القوات الإسرائيلية اعتقلت ليل الاثنين 33 فلسطينياً، بينهم سيدة وفتى من ذوي الاحتياجات الخاصة، من محافظات الضفة الغربية بما فيها القدس.

وذكر بيان لنادي الأسير بأن بين المعتقلين ”السيّدة سهير البرغوثي والدة الشهيد صالح البرغوثي والأسرى: عاصم وعاصف ومحمد وزوجة الأسير عمر البرغوثي، إضافة إلى اعتقال شقيقيها زاهي وساهر إسماعيل البرغوثي“.

وتتهم إسرائيل عاصم البرغوثي، الذي اعتقلته مطلع العام الحالي، بقتل اثنين من جنودها العام الماضي وإصابة آخرين..

وأكد نادي الأسير أن القوات الإسرائيلية اعتقلت أيضا ”الفتى إيهاب أيمن خويرة (17 عاما)، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة“.

ونشر نادي الأسير أسماء المعتقلين وأماكن سكنهم التي توضح أنهم من مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية إضافة إلى مدينة القدس.

ولم يصدر بيان من الجيش الإسرائيلي بخصوص الاعتقالات.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية الرسمية إلى أن إسرائيل تحتجز في سجونها ما يزيد عن 6500 فلسطيني بينهم نساء وأطفال، غالبيتهم من سكان الضفة الغربية.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة عمليات الاعتقالات واسعة، التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ، وتستهدف قيادات ومسئولين في إقليم (قيادة) القدس في حركة فتح التي يرأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

واحتلت إسرائيل الشطر الشرقي من القدس عام 1967 ثم أعلنت عام 1980 القدس بشطريها "عاصمة أبدية" لها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، في حين ينادي الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

ويريد الفلسطينيون تأسيس دولتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، واحتلت إسرائيل تلك الأراضي عام 1967 وضمت إليها القدس الشرقية في خطوة لم تحظ باعتراف دولي. وتعتبر إسرائيل كامل القدس عاصمتها الأبدية التي لا يمكن تقسيمها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق