شيخ قبلي بارز يدعو اليمنيين لإيجاد أرضية مشتركة تمهد لحوار يضم كافة المكونات

برلين (ديبريفر)
2019-02-10 | منذ 6 شهر

الشيخ صالح بن شاجع

Click here to read the story in English

دعا شيخ قبلي بارز في اليمن، كافة اليمنيين إلى التحرك الجاد لصناعة السلام في بلدهم الذي يعيش حرباً طاحنة منذ قرابة أربع سنوات بين الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

وأكد الشيخ صالح بن محمد بن شاجع، شيخ مشائخ قبيلة وائلة في محافظة صعدة الحدودية مع السعودية شمالي اليمن، في بيان تلقت وكالة "ديبريفر" الدولية للأنباء نسخة منه، على ضرورة إيجاد أرضية مشتركة تمهد لطاولة حوار تضم كافة المكونات، برعاية أهل الحل والعقد من عقلاء وحكماء اليمن وقبائلها العريقة.

وقال الشيخ بن شاجع الذي يرأس أيضاً، التحالف الوطني لصنع السلام في اليمن، "إن عقلاء وحكماء وقبائل اليمن العريقة قادرة على حل الأزمة وإنهاء الفتنة، وفقا للعادات والتقاليد الأصيلة والأعراف والأسلاف الحميدة التي لا يعلم ولا يعمل بها سوى أبناء اليمن، وهي الكفيلة بإعادة اليمنيين للعيش بأمان وسلام في ظل وطن يصون دمائهم ويحفظ أموالهم وحقوقهم".

وحذر الشيخ اليمني البارز من الانصات لتجار الحروب وصناع الأزمات ومستثمري دماء اليمنيين ومقدرات وطنهم، كما حذر من الأبواق الإعلامية الداعية للفتنة والمستمرة في اشعال نار الصراع والاقتتال، حد تعبيره.

وعبر الشيخ بن شاجع عن شكره وتقديره العالي، لكل المكونات السياسية والاجتماعية والشخصيات الوطنية التي رحبت بمخرجات المؤتمر اليمني الأوروبي للسلام، الذي انعقد في العاصمة الألمانية برلين في 16 يناير الفائت.

ويدور في اليمن، صراع دموي على السلطة منذ قرابة أربع سنوات بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

واحتضنت برلين في 16 يناير الماضي مؤتمراً نظمتها الخارجية الألمانية مؤتمراً حول الصراع في اليمن غاب عنه طرفا الصراع اليمني لعدم توجيه الدعوة لهما، وشارك فيه عدد من المكونات والشخصيات اليمنية وممثلين عن 17 دولة، بما في ذلك الدول المانحة الرئيسية وحضره المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

وخرج مؤتمر برلين الذي عُقد تحت شعار "الحوار الاستراتيجي رفيع المستوى حول عملية السلام وآفاق الاستقرار في اليمن"، ببيان تضمن عدداً من التوصيات والدعوات بشأن إيقاف الحرب في اليمن، أبرزها إلغاء قرار مجلس الأمن رقم 2216، وإنهاء الحصار المستمر منذ أربع سنوات على الموانئ البحرية والجوية اليمنية، وإنشاء مجلس انتقالي توافقي من شخصيات لم تشارك في القتال، لإدارة اليمن وإعادة فتح جميع الطرق بين المدن اليمنية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق