ترامب يهدد الكونغرس بـ"الفيتو" إن حاول إيقاف الدعم الأمريكي للسعودية في حرب باليمن

واشنطن (ديبريفر)
2019-02-12 | منذ 6 شهر

هل تفلح تهديدات ترامب للكونغرس ؟

Click here to read the story in English

أكدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الليلة الماضية، أنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد محاولة في الكونجرس لإنهاء الدعم العسكري الأمريكي للتحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الحكومة اليمنية "الشرعية" في حربها المستمرة منذ قرابة اربعة أعوام ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله).

واعتبرت وكالة "رويترز" التي نقلت الخبر، أن تهديد إدارة الرئيس ترامب، يعني استمرارها في مواجهة مع المشرعين بشأن السياسة الأمريكية تجاه المملكة العربية السعودية.

وقبل نحو أسبوعين أعاد مشرعون ديمقراطيون وجمهوريون طرح قرار بشأن سلطات الحرب، بهدف توجيه رسالة قوية إلى السعودية بشأن الكارثة الإنسانية في اليمن وللتنديد بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اعترفت السلطات السعودية بقتله داخل قنصليتها في اسطنبول مطلع أكتوبر الماضي.

وعارضت الإدارة الأمريكية ذلك التوجه لأعضاء الكونجرس، واعتبرت القرار غير مناسب لأن القوات الأمريكية تقدم دعماً يشمل إعادة تزويد الطائرات بالوقود جواً ولا تقدم دعما بقوات قتالية، قبل أن تعلن الرياض وواشنطن توقف عملية تزويد الطائرات بالوقود في نوفمبر الماضي.

وقالت إدارة ترامب إن الإجراء الذي يعتزم مشروعون في الكونجرس، من شأنه أن يضر بالعلاقات الأمريكية بدول المنطقة ويضعف قدرة الولايات المتحدة على منع انتشار التطرف العنيف.

ووفقاً لرويترز، أغضب البيت الأبيض الكثيرين من أعضاء الكونجرس، ومنهم رفاقه الجمهوريون، بعدم التزامه بمهلة نهائية يوم الجمعة لتقديم تقرير بشأن مقتل خاشقجي في العام الماضي في القنصلية السعودية باسطنبول.

وقال عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، إد بيرلماتر، في جلسة للمجلس بشأن القرار يوم الاثنين: "من الصعب أن يشعر المرء بأي تعاطف أو ببعض الالتزام تجاه نظام يفعل مثل تلك الأشياء".

ويعيش اليمن منذ قرابة أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014، غير أن عدد من الضربات الجوية للتحالف قتلت آلاف المدنيين في اليمن، ما أثار موجة استياء عالمية.

وأقر مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون في ديسمبر كانون الأول الماضين قرار سلطات الحرب، وهي أول مرة يقر فيها أحد مجلسي الكونجرس مثل هذا القرار. لكن الجمهوريين الذين كانوا يسيطرون على مجلس النواب في ذلك الحين لم يسمحوا بالتصويت في المجلس على القرار، وفقاً لوكالة رويترز التي قالت إن الديمقراطيين الذي يسيطرون حالياً على مجلس النواب، يستعدون لتبني القرار هذا الأسبوع.

وذكرت الوكالة أن القرار سيواجه صعوبة في حشد أغلبية الثلثين اللازمة في كلا مجلسي الكونجرس للتغلب على حق الرئيس في النقض. ولا يزال الجمهوريون يتمتعون بأغلبية ضئيلة في مجلس الشيوخ.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق