وسط تكتيم إعلامي حوثي

اشتداد المعارك بين قبائل حجور والحوثيين شمال غربي اليمن وانباء عن مواجهات في عمران

صنعاء (ديبريفر)
2019-02-13 | منذ 4 يوم

اشتداد المعارك في حجة واندلاع مواجهات في عمران

Click here to read the story in English

اشتدت المعارك الدائرة منذ أكثر من شهر بين قبائل حجور في مديرية كشر بمحافظة حجة الحدودية مع السعودية شمال غربي اليمن، وقوات الحوثيين (أنصار الله) الساعية لفرض سيطرتها على مناطق القبائل.

وذكر مصدر محلي لوكالة "ديبريفر" للأنباء، أن المعارك زادت ضراوة منذ الاثنين الماضي في محاور عديدة في مناطق قبائل حجور بمديرية كشر المجاورة لمحافظة عمران شرقي محافظة حجة.

وأشار المصدر إلى أن الحوثيين يفرضون حصاراً خانقاً على مناطق قبائل حجور، وذلك ما يتسبب في شح المعلومات الحقيقية حول سير المعارك، وسط تكتيم إعلامي من قبل وسائل الإعلام التابعة للحوثيين، وصمت إعلام الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً، وشح المعلومات في إعلام التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم "الشرعية".

وأوضح المصدر أن قبائل حجور نفذت خلال اليومين الماضيين هجوماً على بعض المواقع التي يسيطر عليها الحوثيين، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، لافتاً إلى أن طيران التحالف العربي شن عدداً من الغارات على بعض المواقع التي تتمركز فيها قوات الحوثيين.

وأفاد مصدر "ديبريفر" بأن أشد المعارك تحتدم حالياً في منطقتي العبسية والمندلة وجبل القيم، مشيراً إلى أن تعزيزات للحوثيين بالأفراد والآليات تصل باستمرار إلى خطوط القتال في حجور.

في سياق متصل، ذكرت وسائل إعلامية يمنية، أن مواجهات اندلعت اليوم الأربعاء بين قبائل ذو سودة، وقوات للحوثيين في مديرية قفلة عذر شمالي محافظة عمران التي تفصل بين محافظة صعدة المعقل الرئيس للحوثيين والعاصمة صنعاء.

وقالت وسائل الإعلام تلك إن قبائل ذو سودة بمديرية قفلة عذر المجاورة لمديرية كشر بمحافظة حجة، خاضت مواجهات مع قوات حوثية كانت في طريقها لتعزيز خطوط القتال ضد قبائل حجور في كشر، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

ويدور في اليمن منذ قرابة أربع سنوات، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق