حكومة اليمن "الشرعية" تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحوثيين لرفع الحصار عن "حجور"

عدن (ديبريفر)
2019-02-16 | منذ 3 شهر

مديرية كشر تقع شرقي محافظة حجة وتجاور محافظة عمران

Click here to read the story in English

طالبت الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً، اليوم السبت، المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بالتدخل والضغط الفوري على جماعة الحوثيين (أنصار الله) لرفع حصارها عن مناطق قبائل حجور بمديرية كشر شرقي محافظة حجة شمال غربي اليمن الحدودية مع السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بنسختها في عدن والرياض التابعة لحكومة "الشرعية"، عن وزير الإدارة المحلية في هذه الحكومة عبدالرقيب فتح، دعوته منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليزا غراندي، للتدخل والضغط الفوري لفك الحصار الذي تفرضه جماعة على حجور في محافظة حجة، ووقف ما أسماه "الجرائم الانسانية بحق سكان المنطقة".

الوزير فتح الذي يرأس أيضاً اللجنة العليا للإغاثة التابعة للحكومة "الشرعية"، حث المجتمع الدولي والمنسقة الإنسانية في اليمن، على "ممارسة كافة الوسائل والضغوطات لفك الحصار عن أهالي منطقة حجور في مديرية كشر والسماح بإدخال المواد الغذائية والاحتياجات للمواطنين، وادانة ما تقوم به المليشيا الحوثية من جرائم في المنطقة وعدم الصمت حيال تلك الجرائم الجسيمة بحق الأهالي والمدنيين في المنطقة" وفقاً لوكالة (سبأ).

وأكد وزير الإدارة المحلية بحكومة "الشرعية" على ضرورة التنسيق مع المنظمات الاممية وخصوصا برنامج الاغذية العالمي لإرسال المواد الاغاثية والطبية والفرق الاغاثية لتقديم الخدمات للسكان المحاصرين في تلك المناطق. واعتبر ما يقوم به الحوثيون بحق سكان مناطق قبائل حجور بـ"جرائم حرب لاتسقط بالتقادم".

وانتقد فتح ما أسماه "استمرار صمت المجتمع الدولي حيال جرائم وانتهاكات الحوثيين بحق السكان في حجور وعدد من المناطق الخاضعة لها". ووصف ذلك بـ"وصمة عار في تاريخ الانسانية، وتشجع الحوثيين الاستمرار في تلك الجرائم"، حد تعبيره.

وتشهد مناطق قبائل حجور في مديرية كشر المجاورة لمحافظة عمران شمالي العاصمة صنعاء، منذ أكثر من شهر، اشتباكات مسلحة بين هذه القبائل وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله)، زادت منذ الأسبوع الماضي وتوسعت إلى مناطق مجاورة.

ويساند طيران التحالف العربي لدعم "الشرعية" في اليمن، قبائل حجور، إذ شن عشرات الغارات على مواقع وإمدادات لقوات الحوثيين، أسفرت عن مقتل عشرات الحوثيين، وتدمير آلياتهم.

وتفرض قوات جماعة الحوثيين حصاراً خانقاً على هذه المناطق وسط تعتيم في وسائل إعلام الجماعة حول ما يدور من معارك، وذلك بهدف الإسهام في هزيمة قبائل حجور، غير أن المعارك ما تزال في كر وفر بين طرفي القتال.

ويدور في اليمن منذ قرابة أربع سنوات، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق