في أول تحرك حكومي لامتصاص غضب الشارع في عدن

وزير الداخلية اليمني يشكل لجنة تحقيق في مقتل شاب اكتشف جريمة اغتصاب طفل

عدن (ديبريفر)
2019-03-05 | منذ 3 أسبوع

الشاب رأفت دنبع

Click here to read the story in English

دفعت وتيرة الاحتجاجات في مدينة عدن جنوبي اليمن، اليومين الماضين تنديداً بمقتل شاب اكتشف جريمة اغتصاب طفل في مديرية المعلا، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، أحمد الميسري، للتحرك بهدف امتصاص غضب الشارع.

وأصدر الوزير الميسري، اليوم الثلاثاء، قراراً بتشكيل لجنة تحقيق في قضية مقتل الشاب رأفت دنبع، الذي توفي الأحد الفائت متأثراً بجراحه إثر إطلاق جنود مجهولين النار عليه الجمعة الماضية في مديرية المعلا بمدينة عدن، وذلك في أول تحرك حكومي بشأن الجريمة التي أثارت احتجاجات عارمة في المدينة وآخرها أمس الاثنين حيث قطع مواطنون محتجون بالأحجار وإطارات مشتعلة، شوارع رئيسية في عدد من مديريات عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية المعترف بها عاصمة مؤقتة للبلاد.

ونصت المادة الأولى من القرار رقم 208 على تشكيل اللجنة برئاسة اللواء الركن محمد مساعد الأمير وكيل قطاع خدمات الشرطة، وعضوية كلٍ من: اللواء أحمد علي مسعود الوكيل المساعد لقطاع الأمن، والعميد رياض السقاف مستشار وزير الداخلية، والعميد هادي علي عبيد مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي، والعقيد أبوبكر جبر نائب مدير أمن عدن والعقيد صالح القملي مدير البحث الجنائي بعدن.

فيما قضت المادة الثانية من القرار بتحديد مهام اللجنة في توقيف الأفراد الذين أطلقوا النار وأدى لمقتل المجني عليه رأفت دنبع، وإجراء تحقيق شامل في الواقعة ومسبباتها، وكذا استعانة اللجنة بمن تراه مناسبا من المختصين، والرفع بتقرير متكامل ومفصل بما توصلت إليه من نتائج.

وأكد رئيس اللجنة وكيل وزارة الداخلية اللواء محمد مساعد في تصريح لموقع "وزارة الداخلية"، أن اللجنة باشرت مهامها اليوم الثلاثاء وسترفع نتائج التحقيق في أقرب وقت إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية.

جاء قرار وزير الداخلية عقب توسع نطاق الاحتجاجات في مدينة عدن، مساء أمس الاثنين، لليوم الثاني على التوالي، حيث قطع محتجون طرقات رئيسية في مديريتي المنصورة وخور مكسر بالأحجار وإحراق الإطارات التالفة، فيما شن نشطاء على منصات شبكات التواصل الاجتماعي، حملة انتقادات لاذعة لوزير الداخلية ومدير أمن عدن شلال شائع، لعدم تحركهم لاحتواء غضب الشارع.

والشاب رأفت دنبع، اكتشف واقعة اغتصاب طفل، في حادثة اشتهرت باسم "طفل المعلا"، وذلك من قبل رجال أمن قبل أشهر، في جريمة هزت أرجاء مدينة عدن.

وأوضحت مصادر محلية أن محاكمة المتهمين في قضية اغتصاب "طفل المعلا" كانت قد بدأت في مايو العام الماضي، لكن المحاكمة توقفت في وقت لاحق، قبل أن يتم قتل الشاب رأفت دنبع الشاهد الوحيد في هذه القضية الجمعة الماضية.

وأشارت المصادر إلى أن المتهمين في قضية "طفل المعلا" عددهم ثلاثة وهم: عمار جعبل، عسكري في شرطة المعلا (36عامآ) متزوج، منيف ناجي عسكري في شرطة المعلا (29عامآ) عازب، وصالح بن صالح مهندس زراعي متقاعد (65عامآ) متزوج، وجميعهم يسكنون في حي "الكبسة" بمديرية المعلا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق