واشنطن تزود إسرائيل بنظام صاروخي متطور لحمايتها من الصورايخ الإيرانية

القدس (ديبريفر)
2019-03-05 | منذ 3 أسبوع

نظام ثاد الصاروخي الأمريكي

Click here to read the story in English

نقلت وسائل إعلام عبرية ، اليوم الثلاثاء ، عن  مصادر أمنيّة وُصِفت بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، قولها ، أنّ الجيش الأمريكيّ نشر لأوّل مرّةٍ نظام دفاع صاروخي متطور في إسرائيل ضمن تدريبٍ مُشتركٍ مع جيش الاحتلال.

وقال موقع " تايمز أوف أزرائيل" الإخباري العبري ، عن ذات المصادر ، إنّه في بيان صدر يوم أمس الاثنين، قال الجيش الإسرائيليّ إنّ نشر القيادة الأوروبيّة للجيش الأمريكيّ لمنظومة “ثاد” يهدف لإجراء تدريباتٍ حول إطلاق نظام الصواريخ بسرعةٍ في جميع أنحاء العالم.

وأضاف الموقع أن النظام سيعمل سويةً مع الدفاعات الجويّة الإسرائيليّة ضدّ تهديداتٍ مثل الصواريخ الباليستية طويلة المدى، في إشارةٍ واضحةٍ إلى التهديد الإيرانيّ باستخدام هذه الصواريخ، التي بحسب المسؤولين في طهران، قادرة على إصابة أيّ بٌقعةٍ في كيان الاحتلال الإسرائيليّ.

وأكدت المصادر الأمنيّة الرفيعة في تل أبيب  أنّ نشر المنظومة الأمريكيّة المُتطورّة على الأراضي الإسرائيليّة يأتي بعد أسبوعٍ من إنهاء الجيشين الإسرائيليّ والأمريكيّ تدريبًا استمرّ أسبوعًا كاملاً في كيان الاحتلال الإسرائيليّ، والذي حاكي، بحسب المصادر عينها، انتشار قواتٍ أمريكيّةٍ للمساعدة في عمليات دفاعٍ صاروخيٍّ.

وأكد  الجيش الإسرائيليّ ، بحسب الموقع العبري ، على أنّ وجود منظومة “ثاد” في إسرائيل هي لأهدافٍ دفاعيّةٍ بحتة، وغيرُ متعلّقةٍ بأيّ حدثٍ معيّنٍ، على حدّ زعمه ..

وعبر الجيش الاسرائيلي عن امتنانه لهذا التدريب ومستعد لحماية مجال إسرائيل الجويّ والمدنيين من عدّة تهديداتٍ من قريبٍ ومن بعيدٍ، على حدّ تعبير البيان الرسميّ الذي أصدره الناطق العسكريّ الإسرائيليّ.

أمس الاثنين ، أعلن الجيش الأمريكي عن نشر أكثر أنظمه للدفاع الجوي والصاروخي تقدماً في إسرائيل لأول مرة من نوعها .

وقالت متحدثة باسم القيادة الأمريكية في أوروبا إن نشر نظام ( ثاد ) الصاروخي ، الذي بدأ في مارس الجاري ، استهدف اختبار قدرة الجيش الأمريكي على النشر السريع لمثل تلك الأسلحة في أنحاء العالم.

ورحب رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بوصول النظام ثاد باعتبار ذلك إشارة على التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل.

وقال نتنياهو في فيديو رسميٍّ صادرٍ عن مكتبه ”نظام ثاد الأمريكي يعتبر من أكثر الأنظمة تقدما في العالم، وفي وجوده مع نظمنا الدفاعية، نحن أقوى في التعامل مع التهديدات القريبة أو البعيدة المنطلقة من جميع أنحاء الشرق الأوسط“.. معتبراً إنّ العلاقات الأمريكيّة الإسرائيليّة لم تكن يومًا أقوى من الآن، وأنا أُرحّب بالتدريب المُشترك بين الجيشين الأمريكيّ والإسرائيليّ، طبقًا لأقواله في الفيديو.

تأتي هذه الخطوة وسط توتر متزايد بين إسرائيل وإيران بسبب حملة القصف الإسرائيلية في سوريا وتصريحات وزير الخارجية الإيراني التي قال فيها إنه لا يمكنه استبعاد إمكانية نشوب صراع عسكري بين الدولتين.

وأكد الجيش الأمريكي إن قرار النقل السريع لنظام ثاد إلى إسرائيل قُصد به ”إظهار التزام الولايات المتحدة المستمر بدعم أمن إسرائيل الإقليمي“.

وقالت القيادة الأمريكية في أوروبا في بيان ”ثاد هو أكثر النظم الدفاعية الصاروخية والجوية المتكاملة تقدما في العالم، ويبين هذا التدريب على الجاهزية لنشره أن القوات الأمريكية تتمتع بالرشاقة وأن بإمكانها الرد سريعا ودون أن يتوقع أحد على أي تهديد في أي مكان وفي أي وقت“.

وتصنع شركة لوكهيد مارتن، وهي أكبر منتج للسلاح في الولايات المتحدة، نظام ثاد المصمم لإسقاط الصواريخ الباليستية القصيرة والمتوسطة المدى ، فيما تصنع شركة رايثيون، وهي شركة أمريكية أيضا، الرادار المتقدم المستخدم في النظام.

وذكرت القيادة الأمريكية في أوروبا أنه كجزء من نشر النظام ستعمل القوات الأمريكية في مواقع مختلفة في أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل لتشغيل النظام بالتعاون الوثيق مع الجيش الإسرائيلي.

وتصاعدت حدة التهديدات المتبادلة بين إيران وإسرائيل في الآونة الأخيرة ، أخرها أمس الاثنين ، حينما هدد قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـصواريخ تسقط على رأسه، رداً على  التهديدات الإسرائيلية باستهداف إيران إن لم تخرج من الأراضي السورية .

وتعتبر إسرائيل إيران ومعها حزب الله اللبناني أكبر تهديد على حدودها ، وقالت إنها نفذت هجمات متكررة في سوريا لمنع حصول حزب الله على شحنات أسلحة من إيران.

وتمتلك إيران وجوداً عسكرياً في سوريا في إطار دعمها لنظام الرئيس بشار الأسد، وتعرضت مواقع الحرس الثوري الإيراني هناك لغارات إسرائيلية عديدة على مدى الأشهر الماضية.

وتدعم طهران ومعها موسكو وحزب الله اللبناني بقوة النظام السوري، وساهم تدخلهم العسكري المباشر في الحرب منذ عام 2015، في تغيير موازين القوى على الأرض لصالح النظام الذي خسر في السنوات الأولى مساحة واسعة من الأراضي.

وتؤكد إيران مرارا احتفاظها بتواجدها العسكري في سوريا باعتباره قانونيا وبطلب من الحكومة السورية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق