حكومة اليمن "الشرعية" تتهم الحوثيين بالتحريض ضد المنظمات الإغاثية

عدن ( ديبريفر)
2019-03-07 | منذ 2 شهر

وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية

Click here to read the story in English

اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً يوم الأربعاء جماعة الحوثيين (أنصار الله)، بالتحريض ضد المنظمات الأممية والدولية الإغاثية العاملة في البلاد.
واعتبر وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية "الشرعية" عبدالرقيب فتح، تصريحات وبيانات جماعة الحوثيين ضد المنظمات الإغاثية تحريضاً وإرهاباً ضد العمل الإنساني.
وفي نهاية فبراير الماضي اتهم القيادي في جماعة الحوثيين رئيس ماتسمى باللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، بـ "جلب الموت لنساء وأطفال اليمن" عبر مواد غذائية فاسدة، وفقا لتغريدة نشرها في حسابه الرسمي على تويتر.
ويعيش اليمن منذ قرابة أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".
واتهم فتح الذي يعمل أيضاً رئيسا للجنة العليا للإغاثة في الحكومة "الشرعية"، الحوثيين باحتجاز ونهب المساعدات وقصف مخازن الإغاثة في محافظة الحديدة وتفجيرها، وحرمان الملايين من المساعدات، وقال إن المزايدة التي تستخدمها جماعة الحوثيين للمتاجرة بالوضع الإنساني "أسلوب رخيص."
ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة وموانئها منذ أواخر العام 2014، فيما تحتشد قوات يمنية مشتركة موالية للحكومة "الشرعية" والتحالف العربي، في أطراف المدينة بغية انتزاع السيطرة عليها من قبضة الحوثيين، لكن تدخل الأمم المتحدة أوقف هجوم القوات المشتركة سيما بعدما رعت مشاورات للسلام بين طرفي الصراع في ديسمبر الماضي أبرم فيه الطرفان اتفاق لوقف إطلاق النار وإعادة انتشار قواتهما في الحديدة، غير أن الاتفاق لم يُنفذ حتى الآن.
وأضاف في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض والتابعة للحكومة "الشرعية" : "كان الأحرى بهذه الجماعة الانقلابية وقف عمليات النهب والاحتجاز للمساعدات الإغاثية والإنسانية والقيود أمام عمل المنظمات الإنسانية التي تقدم الخدمات الإنسانية للشعب اليمني الذي يعاني الأمرّين جراء الحرب التي أشعلوها في اليمن منذ 4 سنوات، والسماح بإيصال المساعدات إلى المستحقين في المناطق التي يفرضون عليها الحصار الخانق".
وزعم الوزير اليمني أن جماعة الحوثيين هي "السبب الرئيس والأول لكافة ما يعانيه الشعب اليمني من وضع إنساني من خلال قيامها بفرض الحرب وقصف المدن والأحياء السكنية وتهجير الآمنين والسيطرة على المؤسسات بقوة السلاح ونهب الإيرادات".
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من قبل الحوثيين حول اتهامات الوزير فتح، إلا أنهم سبق ونفوا ممارسة انتهاكات بحق العمل الإغاثي في اليمن.
وجدد المسؤول اليمني تأكيد الحكومة الشرعية بتوفير كل الدعم والتسهيلات لعمل المنظمات الدولية وترحيبها الكامل بعمل كافة المنظمات التي تسعى إلى تقديم الدعم الإغاثي والإنساني للشعب اليمني.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق