رسمياً.. الاتحاد الأوروبي يرفض بالإجماع إدراج السعودية في قائمة سوداء لتمويل الإرهاب وغسل الأموال

بروكسل (ديبريفر)
2019-03-07 | منذ 3 أسبوع

Click here to read the story in English

أعلنت دول الاتحاد الأوروبي الـ٢٨، اليوم الخميس رسمياً، رفضها بالإجماع، مقترحا للمفوضية الأوروبية يدعو لإدراج السعودية وأربع مناطق أمريكية إلى القائمة السوداء للدول التي تشكل خطراً على أوروبا بسبب تراخي السيطرة على تمويل الإرهاب وغسل الأموال.

وبررت دول التكتل الأوروبي رفضها في بيان، بأن القائمة التي اقترحتها المفوضية لا تقوم على عملية تتسم بالشفافية تشجع الدول على اتخاذ إجراءات وتحترم في الوقت ذاته حقها في عرض وجهة نظرها.

من جانبها عبرت مفوضة الاتحاد الأوروبي المسوؤلة عن القائمة، فيرا يوروفا، اليوم الخميس، عن شعورها بالإحباط، وقالت "أتمنى ألا أبدو كشخص يستسلم". وأكدت أن العملية تمت بشفافية ووفقا لالتزامات قطعتها دول الاتحاد باتخاذ إجراءات لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وبناء على قرار الاتحاد، ستضطر المفوضية الأوروبية إلى إعداد قائمة جديدة.

وطالبت دول الاتحاد الأوروبي، المفوضية بوضع قائمة تتناسب مع المعايير المرتفعة، مؤكدة ضرورة تحقيق المزيد من النجاح في مواجهة تمويل الإرهاب ومكافحة غسيل الأموال.

ولاقت القائمة المقترحة من المفوضية انتقادات حادة من قبل بعض الدول، مثل  السعودية، وهي مستورد كبير للأسلحة والسلع من الاتحاد الأوروبي، والتي مارست ضغوطا ضد اقتراح المفوضية الأوروبية بإدراجها كبلد "عالي المخاطر".

وفي 13 فبراير المنصرم، اقترحت المفوضية الأوروبية على دول الاتحاد الأوروبي، إدراج سبع دول ومناطق جديدة بينها السعودية، في قائمة سوداء خاصة بالدول التي لا تبذل جهوداً كافية لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، واعتبرتها المفوضية "دولا ومناطق تمثل خطراً محتملاً".

وكان من ضمن الدول التي ضمتها المفوضية الأوروبية إلى القائمة السوداء، كلاً من: السعودية، بنما، جزر البهاما، بوتسوانا، غانا، وساموا، والأراضي الأمريكية الأربعة هي: بويرتوريكو، وساموا الأمريكية، الجزر العذراء الأمريكية، وجوام.

وتضم القائمة حالياً 23 دولة، بعد ان تم تحديثها مؤخراً باستخدام معايير جديدة عكفت المفوضية الأوروبية على تطويرها منذ عام 2017، وكانت من قبل تضم 16، من بينها، أفغانستان، كوريا الشمالية، إثيوبيا، إيران، العراق، باكستان، سريلانكا، سوريا، ترينيداد وتوباجو، تونس، واليمن.

وطالب العاهل السعودي الملك سلمان في  خطابات أرسلها إلى جميع زعماء دول الاتحاد الأوروبي الـ28، بإعادة النظر في إدراج بلاده في القائمة .

وجاء في خطاب الملك أن إدراج السعودية بالقائمة "سيضر بسمعتها من ناحية، وسيسبب مصاعب في تدفقات التجارة والاستثمار بين المملكة والاتحاد الأوروبي من ناحية أخرى".

وقال دبلوماسي إن واشنطن مارست ضغوطا أيضا على دول الاتحاد الأوروبي لإلغاء القائمة. واعترضت وزارة الخزانة الأمريكية أيضاً على المقترح قائلة إن عملية الإدراج كانت "معيبة" ورفضت إدراج مناطق تابعة لها هي ساموا الأمريكية وجزر العذراء الأمريكية وبويرتوريكو وجوام.

وأضاف الدبلوماسي أن الضغط السعودي تصاعد خلال قمة لقادة الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي التي عقدت مطلع الأسبوع الماضي في شرم الشيخ المصرية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق