أردوغان يهدد واشنطن بالرد لتهديداتها بشأن شراء تركيا إس-400 الروسية

أنقرة (ديبريفر)
2019-03-07 | منذ 2 أسبوع

الرئيس التركي رجب طيب أرودغان

Click here to read the story in English

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الولايات المتحدة الأمريكية، بالرد فوراً على أي إجراءات ضد بلاده من واشنطن على خلفية شراء أنقرة أنظمة الدفاع الصاروخي "إس-400" الروسية الصنع.

وقال أردوغان، في حديث مع القناة 24 التركية مساء الأربعاء، إن مسألة إتمام صفقة شراء "إس 400" أصبح أمر محسوم ولا تراجع عنه أبداً، رغم تحذيرات ومعارضة واشنطن.

وأكد أن أنقرة قد تنظر في إمكانية اقتناء منظومات "إس-500" الصاروخية المتطورة للدفاع الجوي والتي تعمل روسيا حالياً على إنتاجها، وذلك بعد إتمام صفقة شراء منظومات "إس-400".

وانتقد الرئيس التركي بشدة المحاولات الأمريكية لثني أنقرة عن شراء المنظومات الدفاعية الروسية، معتبراً إنه لا يجوز أن تلاحق الولايات المتحدة تركيا عبر إجراءات عقابية تجارية.

ووجه الرئيس التركي تحذيراً مضاداً إلى واشنطن، قائلاً إن بلاده قد أعدت حزمة إجراءات للرد على مثل هذه التصرفات.

وأكدت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو" مراراً، أنها ملتزمة بشراء النظام الدفاعي الصاروخي الروسي، رغم تحذيرات الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من أن أنظمة إس-400 لا يمكن أن تدخل في نظام الدفاع الجوي التابع للحلف.

وستكون تركيا أول دولة بحلف الناتو التي تحصل على نظام الصواريخ أرض- جو الروسي "اس400" والذي يعتبر غير متلائم مع أنظمة الناتو، ما أدى لتصاعد التوتر بين تركيا وأمريكا.

ووقعت أنقرة وموسكو في ديسمبر 2017، على اتفاقية قرض بين البلدين، تشتري تركيا بموجبها أربع بطاريات "إس 400" لإدخالها في الخدمة، بمبلغ 2.5 مليار دولار، في خطوة عمقت العلاقات العسكرية بين تركيا عضو حلف شمال الأطلسي وروسيا، لكنها أثارت غضب الولايات المتحدة والدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي الناتو، لشعورها بالقلق من وجود روسيا في الشرق الأوسط، ومن أن النظام لا يتوافق مع دفاعات الحلف.

وحذر مسؤولون أمريكيون وفي حلف الناتو، أنقرة من أن النظام الروسي لا يمكن دمجه في أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي للحلف، وأن شراء نظام "إس-400" سيهدد صفقة تركية لشراء مقاتلات "اف-35" من إنتاج شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، وقد يدفع واشنطن لفرض عقوبات على أنقرة.

ووضع المسؤولون الأمريكيون مهلة غير رسمية لأنقرة، انتهت يوم 15 فبراير الجاري ، للرد على العرض الأمريكي المنافس، وقالوا إنه إذا مضت تركيا قدما في صفقة إس-400، فإن واشنطن ستسحب عرضها بيع صواريخ من طراز باتريوت تنتجها شركة رايثيون بقيمة 3.5 مليار دولار لتركيا.

كما قال المسؤولون إن ذلك من شأنه أن يعرض صفقة بيع مقاتلات "إف-35" إلى تركيا للخطر وقد يؤدي إلى فرض عقوبات أمريكية.

وتعد تركيا، الدولة الثالثة بعد الصين والهند، التي أبرمت اتفاق مع روسيا لتزويدها بهذه المنظومات الدفاعية المتطورة.

ومنظومة "إس-400 تريومف" أحدث منظومة دفاع جوية بعيدة المدى، ومصممة من أجل تدمير الطيران والصواريخ المجنحة والصواريخ الباليستية، بما في ذلك متوسطة المدى، كما يمكن استخدامها ضد الأهداف الأرضية، ويبلغ مداها 400 كيلومتر، وهي قادرة على تدمير الأهداف على ارتفاع 30 كيلومتر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق