إعلام: مقتل قائد مقاومة "حجور" على يد الحوثيين.. وناشطون يتهمون "الشرعية" بالتواطؤ

صنعاء (ديبريفر)
2019-03-10 | منذ 2 أسبوع

أبو مسلم الزعكري قائد مقاومة حجور (أرشيف)

Click here to read the story in English

أكدت مصادر إعلامية يمنية أن قائد مقاومة "حجور" الشيخ أبو مسلم الزعكري لقي مصرعه، اليوم الأحد، على أيدي قوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) في مديرية كُشر بمحافظة حجة شمال غربي اليمن الحدودية مع السعودية.

وتضاربت الأنباء حول طريقة مقتل الشيخ الزعكري، لكنها أجمعت على أن الحوثيين تمكنوا من قتله اليوم، وذلك بعد معارك ضارية استمرت أكثر من شهر ونصف بين قبائل حجور وقوات الحوثيين.

في السياق أكد مصدر محلي في محافظة حجة لوكالة "ديبريفر" الدولية للأنباء، أن قوات الحوثيين تمكنت من تضييق الخناق على ما تبقى من مقاتلين من أبناء قبائل حجور في مديرية كُشر.

وأوضح المصدر أن الحوثيين يفرضون حصاراً على بعض المناطق في مديرية كُشر، يتجمع فيها ما تبقى من المقاتلين، مشيراً إلى أن تلك المناطق أصبحت مثل "الكنتونات" المتفرقة يهاجمها الحوثيون بمختلف الأسلحة.

وتوقع مصدر "ديبريفر" بأن تسقط تلك المناطق في أيدي الحوثيين خلال الساعات القادمة نتيجة الضربات القوية من الحوثيين الذين يستخدمون مختلف أنواع الأسلحة، فضلاً عن شحة الإمداد لما تبقى من مقاتلي قبائل حجور.

ولم يعلق الحوثيون، حتى كتابة هذا الخبر، على ما أكدته المصادر المتطابقة، ومنها مواقع إخبارية تابعة لهم.

وتشن قوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) هجوماً واسعاً ومكثفاً منذ يناير الماضي على مناطق قبائل حجور وسط مقاومة ابناء القبائل الرافضة لسيطرة الحوثيين على مناطقها، فيما يساند طيران التحالف العربي، قبائل حجور بشن ضربات جوية بين الحين والآخر على مواقع وتعزيزات الحوثيين.

وأعلنت جماعة الحوثيين الخميس الماضي أنها تمكنت من تأمين منطقة العبيسة والمناطق المجاورة لها بمديرية كشر بالكامل ممن وصفتهم بـ "العناصر التخريبية الخارجة عن النظام والقانون والتي ارتبطت بالعدوان (في إشارة لحرب الجماعة ضد حكومة الشرعية والتحالف العربي) وأقلقت السكينة العامة وقطعت الطرقات وأثارت الفوضى والرعب بين المواطنين".

إلى ذلك شن سياسيون وناشطون يمنيون هجوماً لاذعاً للحكومة اليمنية "الشرعية"، واتهموا أطرافاً فيها بالتواطؤ مع الحوثيين في إسقاط حجور، لافتين إلى أنه ورغم وجود قوات ضخمة من الجيش التابع لهذه الحكومة على بعد نحو 20 كيلو متر فقط من مناطق قبائل حجور، إلا أن تلك القوات لم تحرك ساكناً بسبب رغبات حزبية تهيمن على الجيش.

وأشار عدد من السياسيين والناشطين اليمنيين، على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن حزب الإصلاح (فرع الإخوان المسلمين) الذي يسيطر على مقاليد القرار في "الشرعية" اليمنية والقوات التابعة لها، تعمد عدم تحريك أي قوة لفك حصار الحوثيين على قبائل حجور، كما أوقف المعارك في مختلف جبهات القتال حتى يتمكن الحوثيون من سحب مقاتليهم والتفرغ للقضاء على مقاتلي هذه القبائل. وأكدوا أن حزب الإصلاح يتعمد إطالة الحرب في اليمن كونه المستفيد الأكبر من هذه الحرب.

وتصاعدت مؤخراً داخل اليمن وخارجه، الاتهامات ضد حزب الإصلاح صاحب القرار في حكومة "الشرعية" اليمنية، بالتواطؤ مع الحوثيين وعدم جديته في الحرب التي تشنها الحكومة مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية لاستعادة المناطق التي سيطر عليها الحوثيون منذ أكثر من أربع سنوات.

ويعيش اليمن منذ زهاء أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية في اليمن هي "الأسوأ في العالم"،  وأن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق