فيما السلطة المحلية أعلنتها منطقة منكوبة فعلاً

"الشرعية" اليمنية تدعو الأمم المتحدة إلى إعلان مناطق قبائل حجور منكوبة

حجة ـ القاهرة (ديبريفر)
2019-03-11 | منذ 2 أسبوع

وجهت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الأحد نداءً إنسانياً للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، لاعتبار مناطق قبائل حجور بمديرية كشر في محافظة حجة منطقة منكوبة تستدعي تدخلات إغاثية وإنسانية عاجلة، في حين أعلنت السلطة المحلية بالمحافظة الواقعة على حدود السعودية أن مديرية كشر منكوبة فعلاً، جراء ما أسمتها "الجرائم الوحشية" التي تمارسها قوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) بحق أبناء المديرية.

وتشن قوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) هجوماً واسعاً ومكثفاً منذ يناير الماضي على مناطق قبائل حجور وسط مقاومة ابناء القبائل الرافضة لسيطرة الحوثيين على مناطقها، فيما يساند طيران التحالف العربي، قبائل حجور بشن ضربات جوية بين الحين والآخر على مواقع وتعزيزات الحوثيين.

ودعا وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية الشرعية محمد عسكر خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة المصرية القاهرة، الأمم المتحدة للعمل على الوقف الفوري لما وصفها بـ "الأعمال العدائية والمجازر البشعة " من قبل جماعة الحوثيين تجاه المدنيين في منطقة حجور والانسحاب من قراهم ومساكنهم ومزارعهم.

وطالب بالضغط على الحوثيين لفتح ممرات آمنة لخروج المدنيين والسماح بوصول فرق الإغاثة وإدخال الغذاء والدواء وتوفير المياه الصالحة للشرب و إطلاق سراح المختطفين المدنيين.

وأعلنت جماعة الحوثيين الخميس الماضي أنها تمكنت من تأمين منطقة العبيسة والمناطق المجاورة لها بمديرية كشر بالكامل ممن وصفتهم بـ "العناصر التخريبية الخارجة عن النظام والقانون والتي ارتبطت بالعدوان (في إشارة لحرب الجماعة ضد حكومة الشرعية والتحالف العربي) وأقلقت السكينة العامة وقطعت الطرقات وأثارت الفوضى والرعب بين المواطنين".

من جهتها قالت السلطة المحلية في محافظة حجة غرب شمالي اليمن إن قوات جماعة الحوثيين تقوم باجتياح القرى والأسواق عسكرياً وإحراق منازل المواطنين وهدمها فوق رؤوس ساكنيها وقتل الأبرياء وتفجير منازل عدد كبير من قيادات المديرية وتشريد الآلاف واختطاف العشرات من المواطنين وفرض حصار جائر ظالم يمنع الغذاء والدواء عنهم.
ودعت في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض والتابعة للحكومة الشرعية، المنظمات والمجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته الإنسانية، والتدخل فورا لإيقاف المجازر .

وطالبت السلطة المحلية، الحكومة اليمنية الشرعية القيام بمسؤولياتها تجاه الوضع الكارثي الذي فرضه الحوثيون على أبناء هذه المديرية الذين باتوا مهددين بالموت والإبادة، حد تعبير البيان.
وكانت الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً دعت مجلس الأمن الدولي يوم السبت، إلى الضغط على جماعة الحوثيين، للوقف الفوري لأعمال ما أسمته "الإبادة الجماعية" التي تشنها قوات الجماعة "باستخدام الأسلحة الفتاكة" ضد المواطنين والأهالي في مناطق قبائل حجور بمديرية كشر محافظة حجة غرب شمالي اليمن الحدودية مع السعودية.

وقالت رسالة عاجلة بعثتها الحكومة اليمنية إلى مجلس الأمن، إن جماعة الحوثيين فتحت خطوط مواجهة جديدة ضد المدنيين في منطقة حجور، وإن قرى حجور تتعرض لعمليات إبادة جماعية وخروقات مريعة.

وناشدت الحكومة الشرعية، مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته و"توجيه شجب شديد اللهجة للخروقات الحوثية ومطالبة الحوثيين بالوقف الفوري لأعمال الإبادة الجماعية التي يستخدمون خلالها الأسلحة الفتاكة ضد الأهالي في حجور".

وتسيطر قوات الحكومة اليمنية "الشرعية" على أجزاء من مديريتي ميدي وحرض في محافظة حجة الحدودية مع السعودية، فيما يسيطر الحوثيون على بقية أراضي المحافظة، التي بها 31 مديرية.

وقال وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية الشرعية إن جرائم وانتهاكات الحوثيين بحق أبناء قبائل حجور وكشر خلّفت 279 قتيلاً وجريحاً بينهم نساء وأطفال، وتشريد أربعة آلاف و268 أسرة وتفجير ٢٤ منزلاً ومسجداً وإتلاف ٣٠ مزرعة.

ويدور في اليمن منذ مارس 2015، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية والإمارات، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أدى إلى "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" وفقاً للأمم المتحدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق