الكونجرس الأمريكي يرفض تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك ويصوت لصالح إنهاء حالة الطوارئ

واشنطن (ديبريفر)
2019-03-14 | منذ 2 شهر

الكونجرس الأمريكي

رفض مجلس الشيوخ الأمريكي ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون في تصويت نهائي ، اليوم الخميس ، على التمويل الطارئ للجدار الحدودي الذي يتمسك به الرئيس دونالد ترامب على الحدود مع المكسيك، في ضربة جديدة للرئيس ترامب بعد يوم واحد من إقرار ذات المجلس على مشروع قانون ينهي الدعم العسكري الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في الحرب باليمن منذ أربع سنوات.

وصوت الأعضاء بأغلبية 59 صوتاً مقابل 41 في المجلس المؤلف من 100 عضو لصالح القانون ، حيث انضم 12 جمهوريًا للديمقراطيين لصالح إنهاء إعلان الرئيس ترامب حالة الطوارئ الوطنية ، والذي سبق أن أقره مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون ،  واعتبر  أن "حال الطوارئ الوطنية التي أعلنها ترامب في 15 فبراير الفائت ،  ملغاة".

 وأعلن ترامب أنه سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد القرار، الذي تم تمريره بالفعل في مجلس النواب، مما يعني أنه سيتوجه الآن إلى البيت الأبيض ليتم اتخاذ قرار بشأنه ، وستكون هذه هي أول مرة يستخدم فيها حق النقض منذ توليه منصبه في مطلع العام 2017.

ورغم عدم التزام العديد من أعضاء الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب بالأجندة الحزبية، إلا أن المجلس يفتقر إلى أغلبية الثلثين المطلوبة لإبطال حق النقض الرئاسي.

وأعلن ترامب ،  حالة الطوارئ الوطنية من أجل الحصول على مليارات الدولارات لتمويل بناء الجدار الحدودي، الذي تعهد بإنشائه على طول الحدود مع المكسيك كجزء من وعود حملته الانتخابية ، في خطوة أدخلته في مواجهة مع الديمقراطيين الذين يصفون مساعيه بأنها محاولة غير دستورية لتمويل بناء جدار حدودي دون موافقة الكونجرس.

وبعد أقل من ساعة  من إعلان ترامب حالة الطوارئ ، في منتصف فبراير ، اتهم أكبر عضوين ديمقراطيين بالكونجرس الأمريكي ، الرئيس دونالد ترامب بانتهاك سلطة تخصيص الأموال العامة التي يمنحها الدستور للكونجرس بإصدار إعلان طوارئ لتخصيص أموال لبناء سياج حدودي وهددا بتحرك قضائي.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي والسناتور تشاك شومر زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ في بيان مشترك ، في 16 فبراير ، "إن الكونجرس سيدافع عن سلطاته الدستورية في الكونجرس، وفي المحاكم، وأمام الجمهور بكل وسيلة متاحة" ، مؤكدين أن الكونجرس لن يترك الرئيس يمزق الدستور الأمريكي .

وقد توصل المشرعون إلى اتفاق أولي لتوفير بعض التمويل للجدار لكنهم كانوا ينتظرون لمعرفة ما إذا كان سيقبل ترامب الحل الوسط.

وتوافق المشرعون من الديموقراطيين والجمهوريين على مبلغ 1,4 مليار دولار لبناء الجدار، أقل بكثير من 5,7 مليارات دولار أرادها ترامب.

وتم اعتبار المبلغ، إلى جانب تدابير أمنية أخرى، عملية إرضاء للجانبين مع السماح لترامب بالتخلي عن تهديده بإغلاق إدارات في الحكومة.

وكان ترامب طلب من الكونغرس الموافقة على تخصيص 5.7 مليار دولار لبناء جدار فاصل على طول الحدود مع المكسيك كما وعد خلال حملته الانتخابية ، لمنع تدفق المهاجرين.

وسعى  ترامب منذ ديسمبر الماضي ، إلى ممارسة ضغوط على الكونغرس للموافقة على مبلغ 5,7 مليارات دولار برفض التوقيع على تمويل قطاعات عدة من الحكومة ، ما أدى إلى توقف 800 ألف موظف فيدرالي والعديد من المتعاقدين عن العمل طوال خمسة أسابيع بفعل الإغلاق الحكومي الجزئي وهو الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.

وتمسك الديموقراطيون بموقفهم ودخل ترامب في نزاع محرج سمح بفتح مفاوضات جديدة أدت إلى هذا الاتفاق.

وفي 26 يناير الفائت ، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، التوصل إلى أتفاق مع أعضاء الكونغرس الأمريكي من الديمقراطيين ، يمهد بإنهاء الأزمة الإنسانية على الحدود الجنوبية والإغلاق الجزئي للحكومة الذي دخل أسبوعه الخامس .

وقال ترامب في البيت الأبيض للصحفيين وقتها ، أنه سيوقع اتفاقا مع الديمقراطيين لإعادة عمل الحكومة الأمريكية مؤقتاً حتى 15 فبراير ، بعد خمسة أسابيع من الإغلاق بسبب خلاف مرير بشأن تمويل جدار على الحدود مع المكسيك..


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق