بومبيو وغريفيث يبحثان جهود دفع أطراف النزاع في اليمن لتطبيق اتفاق ستوكهولم

واشنطن ( ديبريفر)
2019-03-15 | منذ 2 شهر

Click here to read the story in English

بحث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث في واشنطن الخميس، مستجدات الأوضاع في اليمن وجهود دفع الأطراف لتطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها في السويد.

وقال نائب المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو في بيان إن بومبيو وغريفيث ناقشا إعادة انتشار القوات في محافظة الحديدة غربي اليمن وتبادل الأسرى والخطوات المقبلة في العملية السياسية.
وعبر بومبيو عن قلقه من أن جماعة الحوثيين (أنصار الله ) "تماطل عمداً لإعاقة التقدم" في تنفيذ اتفاق ستوكهولَم الذي توصل إليه طرفا النزاع في ديسمبر الماضي خلال مشاورات جرت بينهما في السويد.
وأضاف بالادينو أن بومبيو وغريفيث اتفقا على ضرورة احترام الأطراف للالتزامات التي تعهدوا بها في السويد ومواصلة العمل للدفع بالعملية السياسية قدماً.
واتفق طرفا الصراع في مشاورات السويد على إعادة الانتشار المشترك لقواتهما من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة وموانئها الثلاثة، ووقف إطلاق النار في المدينة وموانئها، مع السابع من يناير الماضي، بالإضافة إلى تبادل الأسرى لدى الطرفين وتخفيف حصار الحوثيين على مدينة تعز، غير أن ذلك لم يتم حتى الآن، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بإفشال الاتفاق.
وفي تصريحات سابقة الخميس أشار بالادينو إلى دعم واشنطن لجنة تنسيق إعادة الانتشار الأممية في تطبيق اتفاق الحديدة وترجمة الزخم المحقق في السويد إلى تخفيف فعلي للتصعيد على الأرض.
وكان السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، أكد أمس الخميس، أن التطورات الحاصلة بعد جلسة مجلس الأمن الدولي الأربعاء تشير بوضوح إلى عرقلة الحوثيين لتنفيذ خطة إعادة الانتشار في الحديدة واتفاق ستوكهولم .
ونقلت وكالة الأنباء (سبأ) بنسختها في الرياض وعدن التابعة للحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً، عن السفير الأمريكي، تعبيره عن قلق بلاده من التطورات الحاصلة بعد جلسة مجلس الأمن الأخيرة، منوهاً "بالمرونة الكبيرة التي أبدتها الحكومة اليمنية وتعاونها الكامل مع المبعوث الأممي ولجنة إعادة الانتشار".
وذكرت الوكالة أن السفير تولر أكد خلال لقائه الخميس بوزير الخارجية في حكومة "الشرعية" خالد اليماني في العاصمة السعودية الرياض أن المجتمع الدولي يتحدث بصوت واحد حول أهمية تنفيذ اتفاق ستوكهولم باعتباره المدخل الوحيد لبناء الثقة والوصول إلى حل شامل يقوم على المرجعيات المتوافق عليها.
ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة وموانئها منذ أواخر العام 2014، فيما تحتشد منذ نوفمبر الماضي، قوات يمنية مشتركة موالية للحكومة "الشرعية" والتحالف العربي، في أطراف المدينة بغية انتزاع السيطرة عليها من قبضة الحوثيين.
ويعيش اليمن منذ زهاء أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق