مقتل 40 وإصابة أكثر من 20 في هجوم على مسجدين بنيوزيلندا

نيوزيلندا (ديبريفر)
2019-03-15 | منذ 2 شهر

Click here to read the story in English

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن اليوم الجمعة إن 40 شخصاً قتلوا وأصيب أكثر من 20 بجروح خطيرة إثر إطلاق نار في مسجدين بمنطقة كرايست تشيرتش في جزيرة ساوث آيلاند.

ووصفت أرديرن في مؤتمر صحفي، الهجوم بـ"الإرهابي"، مؤكدة أن الشرطة ألقت القبض على أربعة مشتبه بهم يعتنقون "آراء متشددة" وأن قوات الأمن عثرت على عبوتي متفجرات بسيارة أوقفتها يعتقد أنها تعود للمشتبه بهم.

و ذكرت هيئة الصحة في نيوزيلندا أن 48 مصابا بأعيرة نارية بينهم أطفال يخضعون للعلاج في المستشفى.

وأضافت رئيسة وزراء نيوزيلندا أن المشتبه بهم لم يكونوا على قوائم مراقبة الأمن أو الإرهاب، مشيرة إلى أنه تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى.

من جهتها أهابت الشرطة النيوزلندية بجميع المساجد في البلاد إغلاق أبوابها حتى إشعار آخر.

وقالت الشرطة على موقعها الرسمي: "في هذه المرحلة لا نستطيع التعليق على الدوافع المحتملة للمهاجمين أو أسباب اعتدائهم، لكننا طلبنا من جميع المساجد في البلاد إغلاق أبوابها وأوصينا المصلين بالامتناع عن ارتياد المساجد حاليا".

وأوضحت الشرطة أنها عثرت على بيان من 87 صفحة على حساب يعتقد أنه تابع لأحد المشتبه بهم بإطلاق النار على مسجد في منطقة كرايست تشيرش، نشر قبل الهجوم ويحتوي على مواد معادية للهجرة ومعادية للإسلام والمسلمين وشرح عن الهجوم إلا أنه لم يحمل توقيعا بنهايته توضح الشخص أو الجهة المسؤولة عنه.

وذكر شهود عيان لوسائل الإعلام أن رجلا يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائيا على المصلين في مسجد النور.

فيما قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إن أحد المقبوض عليهم في إطلاق نار على مسجد في نيوزيلندا، مواطن أسترالي.

وأظهر مقطع للفيديو بلغت مدته نحو 17 دقيقة نشره المنفذ الرئيسي للهجوم ويدعى بريندون تارنت (استرالي الجنسية)، تنفيذ المجزرة.

واستقل منفذ الهجوم سيارته المدججة بعدد من البنادق الآلية، وتوجه نحو المسجد وفور دخوله بدأ في إطلاق النار بشكل متواصل نحو المصلين وأردى العشرات منهم قتلى غارقين في دمائهم.

ولم يتردد الجاني في تصويب رصاصاته القاتلة لمرات عديدة في أجساد حتى من لفظوا أنفاسهم، وفي هدوء تام توجه نحو مخرج المسجد، وصوب نيرانه بشكل متواصل في الشارع دون أن يعترض سبيله أي شخص.

ولاحقاً عاد للمسجد ليفرغ رصاصات أخرى في أجساد المصلين، ثم خرج للشارع مرة أخرى وبدأ في قتل من هم أمامه، وعقب ذلك استقل سيارته وعلى أنغام الموسيقى بدأ في إطلاق النار من داخلها عبر زجاج سيارته الذي تهشم.

وأظهرت لقطات الفيديو كيف انتشرت الجثث في أنحاء المسجد بين المدخل والممر وغرفة الصلاة التي كان عدد الضحايا فيها أكبر، دون أن يسمع أي صوت إلا صوت البندقية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق