اليمن.. مقتل جندي من "النخبة الحضرمية" وإصابة آخرين بانفجار في الشحر بحضرموت

المكلا ( ديبريفر)
2019-03-15 | منذ 1 أسبوع

عناصر من قوات النخبة الحضرمية ـ أرشيف

Click here to read the story in English

قالت مصادر أمنية إن جندي من "قوات النخبة الحضرمية" المدعومة من الإمارات العربية المتحدة، قُتل وأصيب اثنين آخرين بانفجار اليوم الجمعة،  في مدينة الشحر في محافظة حضرموت شرقي اليمن.

وذكرت مصادر في المنطقة العسكرية الثانية التي تسيطر على مدينة المكلا عاصمة حضرموت كبرى محافظات اليمن، أن الانفجار نتج عن حقيبة مفخخة أثناء تنفيذ قوات من "النخبة الحضرمية" عملية مداهمة لأحد المواقع المشتبه بتبعيتها لخلية إرهابية في مدينة الشحر التي تبعد ٦٠ كيلو متر شرقي المكلا بساحل حضرموت.

يذكر أن العمليات الانتحارية والتفجيرات والاغتيالات اختفت نسبياً بشكل كبير في مدن ساحل حضرموت، بعد انسحاب مسلحي تنظيم القاعدة من المكلا في أبريل ٢٠١٦، وإنشاء قوات أمنية محلية مدعومة من الإمارات.

وتسيطر على مدن ساحل حضرموت أمنياً وعسكرياً المنطقة العسكرية الثانية التي يقودها محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني، بالإضافة إلى قوات النخبة الحضرمية التي أنشأتها وتدعمها الإمارات العربية المتحدة، وتناصب جماعة الإخوان المسلمين، وجماعات إسلامية أخرى العداء.

وأنشأت الإمارات عدة قوات وتشكيلات عسكرية وأمنية يمنية، خصوصاً في المحافظات الجنوبية، ودربتها وأشرفت على تجهيزاتها وتعمل تحت إمرتها تضم آلاف الجنود في إطار إستراتيجية تزعم الإمارات أنها لمواجهة الحوثيين من جهة، ومحاربة تنظيم القاعدة الذي استغل الحرب الأهلية المستمرة في اليمن منذ زهاء أربع سنوات وحاول توسيع سيطرته في المنطقة.

ويشهد اليمن حرباً دامية منذ أواخر مارس 2015، بين قوات الرئيس عبدربه منصور هادي المسنودة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية والإمارات، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على أغلب المناطق شمالي البلاد بما فيها العاصمة صنعاء.

وخلفت الحرب عشرات الآلاف من القتلى والجرحى، وشردت ثلاثة ملايين مواطن داخل البلاد وفر الآلاف خارجها، فضلا عن تسببها بـ"أسوأ أزمة إنسانية في العالم" وفقاً للأمم المتحدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق