بومبيو: وقف دعم واشنطن للتحالف العربي سيحوّل اليمن إلى دمية بيد إيران

واشنطن (ديبريفر)
2019-03-15 | منذ 1 أسبوع

وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو (أرشيف)

Click here to read the story in English

قال وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، اليوم الجمعة، إن وقف دعم بلاده للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، سيؤدي إلى "تحول اليمن إلى دمية بيد إيران".

وأكد بومبيو خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، رفض واشنطن وقف دعم التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم "الشرعية" في اليمن ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله)، معتبراً أن استمرار هذا الدعم ضروري من أجل عدم إطالة أمد الأزمة في اليمن ومواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة.

وتابع وزير الخارجية الأمريكية: "إذا كنتم تخشون على حياة العرب في المنطقة فعليكم دعم جهود التحالف لمنع إيران من فرض هيمنتها في المنطقة".

وأردف قائلاً: "الطريق لتخفيف معاناة الشعب اليمني ليست بإطالة أمد الصراع من خلال إعاقة شركائنا في الصراع، ولكن من خلال منح التحالف الذي تقوده السعودية الدعم اللازم لهزيمة المتمردين الذين تدعمهم إيران وضمان السلام العادل".

تأتي تصريحات بومبيو بعدما صوت مجلس الشيوخ الأمريكي الأربعاء الفائت، لصالح مشروع قرار ينص على وقف دعم الولايات المتحدة لعمليات التحالف العربي في اليمن، وهو ما ترفضه إدارة الرئيس ترامب الذي من المتوقع أن يستخدم "الفيتو" لعدم اعتماد مشروع القرار.

كما تأتي تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بعد لقائه المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث في واشنطن أمس الخميس، لبحث مستجدات الأوضاع في اليمن وجهود دفع الأطراف لتطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها في السويد.

وقال نائب المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو، في بيان عقب اللقاء إن بومبيو وغريفيث ناقشا إعادة انتشار القوات في محافظة الحديدة غربي اليمن وتبادل الأسرى والخطوات المقبلة في العملية السياسية.

وأكد بلا دينو أن بومبيو عبر عن قلقه من أن جماعة الحوثيين "تماطل عمداً لإعاقة التقدم" في تنفيذ اتفاق ستوكهولَم الذي توصل إليه طرفا النزاع في ديسمبر الماضي خلال مشاورات جرت بينهما في السويد.

وأضاف أن بومبيو وغريفيث اتفقا على ضرورة احترام الأطراف للالتزامات التي تعهدت بها في السويد ومواصلة العمل للدفع بالعملية السياسية قدماً.

وكان السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، اتهم أمس الخميس، جماعة الحوثيين بعرقلة ما يتعلق بالحديدة في اتفاقات ستوكهولم.

وقال السفير تولر خلال لقائه في العاصمة السعودية الرياض بوزير الخارجية في حكومة اليمن "الشرعية" المعترف بها دولياً، إن التطورات الحاصلة بعد جلسة مجلس الأمن الدولي الأربعاء الفائت تشير بوضوح إلى عرقلة الحوثيين لتنفيذ خطة إعادة الانتشار في الحديدة واتفاقية ستوكهولم الموقعة بين طرفي الصراع في اليمن، وفقاً لوكالة الأنباء (سبأ) التابعة للحكومة الشرعية.

ويعيش اليمن منذ زهاء أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".

واتفق طرفا الصراع في مشاورات السويد على إعادة الانتشار المشترك لقواتهما من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة غربي اليمن، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة وموانئها الثلاثة، ووقف إطلاق النار في المدينة وموانئها، مع السابع من يناير الماضي، بالإضافة إلى تبادل الأسرى لدى الطرفين وتخفيف حصار الحوثيين على مدينة تعز، غير أن ذلك لم يتم حتى الآن، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بإفشال الاتفاق.

ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة وموانئها منذ أواخر العام 2014، فيما تحتشد منذ نوفمبر الماضي، قوات يمنية مشتركة موالية للحكومة "الشرعية" والتحالف العربي، في أطراف المدينة بغية انتزاع السيطرة عليها من قبضة الحوثيين.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق