ضابط سابق في الاستخبارات الأمريكية يقر بالتجسس لصالح الصين

واشنطن (ديبريفر)
2019-03-16 | منذ 1 أسبوع

قالت وزارة العدل الأمريكية إن ضابطاً سابقاً في وكالة الاستخبارات العسكرية أقر يوم الجمعة بالتجسس لصالح الصين.
واتهم رون روكويل هانسن (58 عاماً) بمحاولة نقل معلومات عسكرية سرية أمريكية إلى الصين والحصول على "مئات الآلاف من الدولارات" مقابل عمله لحساب حكومة بكين.
ويواجه هانسن عقوبة تصل إلى السجن 15 عاماً وسيصدر الحكم عليه في 24 سبتمبر .
وأضافت وزارة العدل الأمريكية إن المخابرات الصينية جندت هانسن في عام 2014، واعترف بأنه زودها بمعلومات، وبخاصة معلومات ذات طبيعة صناعية.
وأقر هانسن بأنه سعى في العام 2016، إلى تجنيد زميل من وكالة الاستخبارات العسكرية يملك معلومات مثيرة لاهتمام الصينيين تتعلق بـ"الاستعداد العسكري للولايات المتحدة" في منطقةٍ لم تذكرها الوزارة.
وقد عمد زميله إلى تنبيه رؤسائه ومن ثم ساهم في الإيقاع بهانسن من خلال إعطائه المستندات المطلوبة.
وأشارت الوزارة إلى أن هانسن كان "يعلم أن هذه المعلومات يمكن أن تُستخدم ضد الولايات المتحدة ولمصلحة أمّة أجنبية".
وألقى مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) القبض على هانسن في 4 يونيو بينما كان في طريقه إلى مطار سياتل (شمال شرق الولايات المتحدة) الذي كان سيُسافر منه إلى الصين وفي حوزته وثائق دفاعية سرية.
يذكر أن هانسن ليس أول مسؤول أمريكي توجّه إليه تهمة بيع أسرار الى الصين، إذ اعتقلت السلطات الأمريكية بين عامي 2017 و 2018 ثلاثة أشخاص بينهم عنصر في وكالة الاستخبارات المركزية، ودبلوماسيين اثنين أحدهما امرأة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق