السودان .. خمسة قتلى و أكثر من 25 مصاباً في احتجاجات السبت

الخرطوم (ديبريفر)
2019-04-07 | منذ 3 شهر

Click here to read the story in English

ارتفع عدد القتلى في احتجاجات السبت بالسودان إلى خمسة أشخاص وأكثر من 25 مصاباً وفقاً لما أعلنته لجنة أطباء السودان المركزية المشاركة فى الاحتجاجات اليوم الأحد.
وقالت اللجنة في بيان إن الرقم ارتفع إلى خمسة بعد وفاة ثلاثة متظاهرين بالرصاص دون مزيد من التفاصيل.
وكانت اللجنة أعلنت فجر الأحد وفاة شاب إثر إصابته برصاصة في الرأس، وتوفي مساء السبت طبيب مختبر متأثراً بإصابته.
وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم، أمس تظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف واشتبكوا مع قوات الأمن أمام مقر إقامة الرئيس عمر حسن البشير وسط الخرطوم للمطالبة برحيل النظام وتحقيق العدالة والحرية.
وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على متظاهرين رشقوها بالحجارة قرب مقر إقامة البشير وعلى متظاهرين في أم درمان وتجمع المحتجون استجابة لدعوة وجهها نشطاء يحاولون تكثيف الضغط على البشير لدفعه للتنحي.
وفي وقت متأخر مساء السبت،أعلنت الشرطة السودانية، وفاة أحد المواطنين خلال ما وصفه بـ"أعمال شغب" بمدينة أم درمان غربي العاصمة ..
وقال وزير الإعلام والاتصالات الناطق الرسمى باسم الحكومة ، إسماعيل حسن، في بيان، إن القوات النظامية تعاملت "بروح الوطنية" مع محتجين في محيط القيادة العامة للجيش بالخرطوم.
وأضاف أن الأخبار المنتشرة في وسائط التواصل عن اعتصامات واقتحام لبيت الضيافة بعد ذلك من باب الإثارة والتعبئة لا غير، على حد لتعبيره.
وأردف وزير الإعلام أنه رغم التعبئة العالية والشحن الكبير الذي قامت به المعارضة مستغلة رمزية ذكرى 6 أبريل إلا أن منهج الأجهزة الحكومية وجد ارتياحاً واحتراماً من قبل المواطنين.
وفي أول رد فعل له على مظاهرات السبت، اعتبر حزب المؤتمر الوطني الحاكم أن "أي تغيير بالبلاد يتم عبر الانتخابات".
وأكد رئيس الحزب المفوض أحمد هارون -عقب اجتماع للمكتب القيادي للحزب لبحث تطورات الوضع- التمسك بالتغيير المحتكم لرأي الشعب عبر الانتخابات، معتبرا ذلك "الطريق الوحيد للأمن والاستقرار".
وكان الرئيس السوداني دعا لحوار لا يستثني أحداً، وقال في خطاب أمام اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني في القصر الرئاسي قبيل تظاهرات السبت إن الباب مفتوح أمام أي تعديلات على قانون الانتخابات.
وقد أعلن المتظاهرون أن اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة للجيش سيستمر إلى أن يسقط النظام مؤكدين سلمية حراكهم. كما عبروا عن امتنانهم للجيش الذي وفر لهم الحماية من السلطات الأمنية التي تسعى إلى فض الاعتصام.
ويشهد السودان موجة احتجاجات منذ 19 ديسمبر الماضي ضد ارتفاع الأسعار ونقص السيولة النقدية لكنها تطورت إلى مظاهرات ضد حكم البشير الذي تولى السلطة عام 1989.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق