البرلمان الإيراني يدرج رسميا القيادة المركزية الأمريكية للعمليات العسكرية بالشرق الأوسط كمنظمة إرهابية

طهران (ديبريفر)
2019-04-17 | منذ 5 شهر

أقر البرلمان الإيراني ، يوم الثلاثاء ، الولايات المتحدة كدولة راعية للإرهاب وصنف القيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط كمنظمة إرهابية، حسبما ذكرت اليوم الثلاثاء.

وقالت شبكة “ايريب” التليفزيونية الإيرانية، فقد دافع نواب البرلمان عن الحرس الثوري الإيراني- وهي منظمة شبة عسكرية تخضع لقيادة المرشد الأعلى على خامنئي بوصفها جزء لا يتجزأ من إيران.

جاء هذا التطور بعد يوم واحد من إعلان ، الولايات المتحدة أمس الاثنين ، عن بدء سريان قرار إدراجها ، رسميا قوات الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية حسبما ورد في مذكرة نشرت في السجل الاتحادي الأمريكي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، أعلن في 8 أبريل الجاري ، تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية ووصف الحرس الثوري بأنه “أهم أداة للحكومة الإيرانية في توجيه وتنفيذ حملتها الإرهابية دوليا” ، في خطوة غير مسبوقة وهي الأولى من نوعها التي تصنف فيها واشنطن رسمياً جيش دولة أخرى على أنه منظمة إرهابية ، ما يزيد من التوترات في الشرق الأوسط.

وردت إيران على الفور ، بهذا الإعلان الذي أثار مخاوف من شن هجمات انتقامية على القوات الأمريكية ، بتصنيف الحكومة الأمريكية "راعية للإرهاب"، والقيادة المركزية الأمريكية "جماعات إرهابية"، في المنطقة.

وقوات الحرس الثوري هي المسؤولة عن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وبرنامجها النووي. وهي أيضا منخرطة في القطاع المصرفي وقطاع الشحن البحري. وستسهل الخطوة الأمريكية الجديدة مقاضاة الشركات أو الأفراد في الاتحاد الأوروبي ممن يدخلون في أنشطة اقتصادية مع إيران.

ويعاقب القانون الأمريكي بالفعل أي مواطن أمريكي يتعامل مع الحرس الثوري الإيراني بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاما لأن القوات مدرجة على قائمة أمريكية خاصة للإرهاب الدولي وهي برنامج عقوبات أمريكي مختلف.

وحذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الأحد من تبعات الخطوة الأمريكية تجاه الحرس الثوري الإيراني بتصنيفه منظمة إرهابية.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية إرنا أن ظريف بعث رسالة إلى أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي للاحتجاج على "هذه الخطوة الأمريكية غير المشروعة".

وقال وزير الخارجية الإيراني إنه سيرسل خطابات إلى وزراء خارجية كل الدول ليبلغهم بأن تصنيف واشنطن للحرس الثوري منظمة إرهابية ستكون له تبعات.

واعتبر في رسالته إلى غوتيريش أن هذا لإجراء عدائي ضد إيران وخطر رئيسي على السلام والأمن الاقليميين والدوليين.

وأضاف وزير خارجية إيران أن هذا الإجراء الذي وصفه بالاستفزازي سيجعل التوترات تصل إلى مستوى المواجهة والتي لا يمكن التحكم بها وستزيد من خطر الأحداث في المنطقة.

وتفاقم تدهور العلاقات بين طهران وواشنطن في مايو أيار الماضي عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 بين إيران وست دول كبرى عالمية ، ثم أعاد فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران ، استهدفت قطاعي البنوك والطاقة الإيرانيين.

كما فرضت واشنطن مجموعة من العقوبات الجديدة منها عقوبات على عشرات الكيانات والأشخاص على القائمة السوداء بزعم أنهم على صلة بالحرس الثوري وذراعه الخارجية (فيلق القدس) لوقف تمويل عملياته الخارجية ، لكنها لم تستهدف المنظمة ككل من قبل.

والحرس الثوري جيش عقائدي أنشئ بعد الثورة الإسلامية في عام 1979 لحماية المؤسسة الدينية الحاكمة في إيران من التهديدات الداخلية والخارجية، ويتبع مباشرة سلطة المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي ، ويعد أقوى مؤسسة أمنية في البلاد ويتمتع بنفوذ سياسي واقتصادي كبيرين ، حيث يسيطر على قطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني وله نفوذ كبير على النظام السياسي في طهران .

ويملك الحرس الثوري قوة عسكرية مؤلفة مما يقدر بنحو 125 ألف فرد مع وحدات من الجيش والبحرية والجوية ويرفع تقاريره إلى الزعيم الأعلى علي خامنئي ، بالإضافة إلى مسؤوليته عن البرامج الإيرانية للصواريخ الباليستية والبرامج النووية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق