أكد أن طهران لا تسعى للمواجهة لكنها ستدافع عن نفسها

ظريف: إيران ستستمر بالسماح للسفن الأمريكية بالمرور عبر مضيق هرمز

نيويورك (ديبريفر)
2019-04-25 | منذ 4 شهر

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

 أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ، اليوم الخميس ، إن بلاده ستسمح للسفن الأمريكية بالمرور من مضيق هرمز الحيوي أهم شريان نفطي في العالم ، رغم تهديدات الحرس الثوري الإيراني بإغلاقه في حال لم تتمكن طهران من بيع نفطها عقب تشديد واشنطن من إجراءاتها الاقتصادية غير المسبوقة على طهران ، في خطوة تهدف إلى تصفير صادرات النفط الإيراني.

وقال ظريف في مقابلة مع رويترز جرت في البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة في نيويورك ، أن طهران ستبدي مرونة أمام العقوبات الأمريكية الأخيرة لمنع تصدير النفط الإيراني ، معتبراً أن "هناك دائما سبلاً للالتفاف حول العقوبات. نحمل دكتوراه في ذلك المجال".

وكانت الولايات المتحدة قد طالبت مشتري النفط الإيراني ، يوم الاثنين ، بالتوقف عن الشراء بحلول الثاني من مايو المقبل وإلا واجهوا عقوبات ، وذلك بهدف تحقيق "صادرات صفر" من الخام لهذا البلد الذي يعد ثالث أكبر عضو منتج في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وبهذا الإجراء تنهي واشنطن إعفاءات دامت ستة أشهر وأتاحت لأكبر ثمانية مشترين لنفط إيران، ومعظمهم في آسيا، بمواصلة الاستيراد بكميات محدودة.

وهذه الدول هي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا واليونان ، واعتباراً من 2 مايو المقبل لن تتمكن أي من دول العالم من شراء النفط الإيراني بفعل العقوبات الأمريكية على طهران.

وأعترف وزير الخارجية الإيراني بأن العقوبات النفطية تضر بالمواطن العادي .. مؤكداً إن الحكومة ستبذل قصارى جهدها لبيع النفط لدعم مواطنيها.

وحين سئل من ذا الذي يمكن أن تفكر إيران في بيع النفط له أجاب "إذا أخبرتكم فلن نتمكن من بيعه لهم".

ترامب لا يريد الحرب 

وعبر ظريف عن عدم اعتقاده أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد حرباً مع إيران..  لكنه يرجحه إنه ربما يجري استدراجه لفعل هكذا نزاع.

وقال ظريف إن "الفريق ب" الذي يضم مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ربما حضّا ترامب على الدخول في صراع مع إيران.

وتابع "أولئك الذين رسموا السياسات الجاري اتباعها لا يريدون ببساطة حلا يجري التوصل إليه بالتفاوض. لكن دعوني أقولها واضحة إن إيران لا تسعى لمواجهة، لكنها لن تهرب من الدفاع عن نفسها".

وفي تصريح يبدو مخففاً عن التصريحات الحادة  للقادة والمسؤولين الإيرانيين مؤخراً ضد واشنطن ..حذر ظريف من احتمال أن يحاول أناس "تدبير حادث" من شأنه أن يثير أزمة أوسع.

وتزايدت حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحبت إدارة ترامب ، في مايو العام الماضي ، من اتفاق نووي دولي مع إيران وست قوى كبرى وبدأت في إعادة فرض عقوبات اقتصادية قاسية عليها في إطار مساعيها للضغط على طهران لكبح برنامجها النووي ووقف دعم مسلحين في أنحاء الشرق الأوسط.

وأدرجت واشنطن هذا الشهر الحرس الثوري الإيراني في قائمتها السوداء وطالبت مشتري النفط الإيراني بالتوقف عن الشراء بحلول مايو وإلا واجهوا عقوبات.

ويُعد إدراج الولايات المتحدة للحرس الثوري، وهو أقوى تنظيم أمني بإيران وله حصص ضخمة في الاقتصاد، هو أول مرة تصنف فيها دولة جيشاً عسكرياً تابعاً لدولة أخرى تنظيماً إرهابياً.

وقال ظريف إن بلاده ستتصرف "بحكمة" إزاء ما يراه سياسات خطيرة من جانب الولايات المتحدة ، وستستمر بالسماح للسفن الحربية الأمريكية بالمرور في مضيق هرمز، أهم شريان نفطي في العالم .

قرار أمريكي "أحمق"

وصف ظريف القرار المتعلق بالحرس الثوري الإيراني بأنه "أحمق"، لكنه ألمح إلى أن إيران لا تعتزم الرد عسكرياً ما لم تغير الولايات المتحدة قواعد الاشتباك التي تحكم كيفية تعاملها مع القوات الإيرانية ، ولم يلمح الجيش الأمريكي إلى أنه سيغير سلوكه بعد إدراج الحرس الثوري الإيراني في القائمة السوداء.

وأضاف ظريف "سنتحلى بالحكمة لكن هذا لا يعني أنه إذا غيرت الولايات المتحدة قواعد اللعبة، أو غيرت قواعد الاشتباك، فإنها ستتمكن من الإفلات".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني وبعض كبار القادة العسكريين قد هددوا بعرقلة مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز ، وهو ممر ملاحي استراتيجي لنقل النفط في الخليج إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصاد طهران من خلال وقف صادراتها النفطية.

وتضخ إيران نحو 3 مليون برميل يومياً بما يقرب من خمسة بالمائة من إجمالي الإنتاج العالمي، ويذهب جزء كبير من ذلك إلى الصين ودول أخرى.

ويُعد مضيق هرمز أهم مسار بحري لنقل النفط في العالم، ويمر فيه ثلث النفط المنقول بحراً في العالم يومياً، أي قرابة 30 ناقلة نفط يومياً تحمل ما يقارب 15 مليون برميل من الخام، أي نحو 30 في المائة من إجمالي تجارة النفط المنقول بحراً ويربط منتجي الخام في الشرق الأوسط بأسواق منطقة آسيا والمحيط الهادي وأسواق أوروبا وأمريكا الشمالية وما وراءها.

وبحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، فإن السعودية التي تُعد أكبر منتج للنفط في العالم بـ10 ملايين برميل يومياً، تصدر معظم نفطها في ناقلات تمرّ في مضيق هرمز.

ورداً على سؤال عن إمكانية استمرار مرور السفن الحربية الأمريكية في مضيق هرمز أفاد ظريف أن "السفن يمكن أن تمر عبر مضيق هرمز".

وتابع "إذا ظلت الولايات المتحدة محافظة على قواعد الاشتباك، قواعد اللعبة، وعلى قنوات الاتصال والبروتوكلات القائمة، فساعتها وعلى الرغم من حقيقة أننا نعتبر الوجود الأمريكي في الخليج الفارسي مزعزعا للاستقرار أساسا، لن نتخذ أي إجراء".

وتتهم الولايات المتحدة إيران بزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط والعمل على دعم الرئيس السوري بشار الأسد في حرب أهلية بدأت عام 2011.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق