مقتل طفلين وعدد غير معروف في اشتباكات بين الإصلاحيين والسلفيين

اليمن.. محافظ تعز يحمل وكيله المخلافي المسؤولية عن الاشتباكات المسلحة وسط المدينة

تعز (ديبريفر)
2019-04-25 | منذ 1 شهر

 أرشيف

Click here to read the story in English

حمّل محافظ محافظة تعز جنوب غربي اليمن، نبيل شمسان، وكيل أول المحافظة، القيادي في حزب الإصلاح (فرع الاخوان المسلمين في اليمن)، عبدالقوي المخلافي، المسؤولية الكاملة عن نتائج ما يجري حالياً في عاصمة المحافظة، من اشتباكات مسلحة بين قوات موالية لحزب الإصلاح وأخرى سلفية، وجميعها تابع للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وبعث المحافظ شمسان، اليوم الخميس، برقية إلى وكيل أول المحافظة "المخلافي"، حصلت وكالة "ديبريفر" للأنباء على صورة لها، حمله فيها المسؤولية الكاملة عن النتائج المترتبة على قرارات اتخذتها اللجنة الأمنية للمحافظة في اجتماعها اليوم دون علم رئيس اللجنة، محافظ المحافظة.

واعتبر محافظ تعز، القرارات التي صدرت عن اللجنة الأمنية التي عقدت اجتماعها دون علم رئيس اللجنة، مخالفة للدستور اليمني والقوانين النافذة، مؤكداً ضرورة الالتزام بالتوجيهات السابقة للمحافظ بوقف إطلاق النار وانسحاب الحملة الأمنية.

وقال المحافظ شمسان في برقيته إلى وكيل أول المحافظة: "بالإشارة إلى اجتماع اللجنة الأمنية وقيادة المحافظة الذي عقد برئاستكم يومنا هذا الموافق 25 / 4 / 2019، والذي خرج بجملة من القرارات التي تتداولها المواقع الإخبارية. وعليه فإنكم من دعوتكم لهذا الاجتماع دون علمنا وإشعارنا بذلك والتداول معنا في ما تمخض عنه من قرارات، فأنتم تتحملون المسؤولية الكاملة عن النتائج التي سوف تترتب عن تلك القرارات، مع تأكيدنا على التقيد التام بتنفيذ توجيهاتنا السابقة بوقف إطلاق النار وانسحاب الحملة الأمنية".

وعقد وكيل أول المحافظة عبدالقوي المخلافي، في وقت سابق اليوم الخميس، اجتماعاً للجنة الأمنية التي تضم قيادات عسكرية وأمنية موالية لحزب الإصلاح، وغاب عنه رئيس اللجنة محافظة المحافظة نبيل شمسان وقيادات محلية من قوى أخرى غير موالية لـ"الإصلاح" في وقت تشهد مدينة تعز اشتباكات مسلحة منذ أيام.

واتخذ اجتماع اللجنة الأمنية الذي ترأسه المخلافي، قراراً يخدم حزب الإصلاح ضد خصومه، وذلك باستمرار الحملة الأمنية وحسم معركة المدينة القديمة ووادي المدام وسط مدينة تعز، حيث يتحصن أفراد من كتائب أبي العباس "السلفية" التابعة للواء 35 مدرع.

وجميع تلك القوات العسكرية سواء الموالية لحزب الإصلاح أو التي يقودها السلفي "أبي العباس"، تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً (الشرعية) في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) التي تفرض قواتها حصاراً على مدينة تعز وتسيطر على مناطق عديدة من مديريات المحافظة منذ أكثر من أربع سنوات.

إلى ذلك أفادت مصادر طبية في مدينة تعز، بمقتل طفلين اليوم الخميس، خلال الاشتباكات بين القوات المتصارعة في المدينة القديمة ووادي المدام.

وذكر لوكالة "ديبريفر" للأنباء، سكان في المدينة القديمة، أن قوات الحملة الأمنية وما تسمى "الحشد الشعبي" التابعة لحزب الإصلاح، كثفت هجومها منذ صباح يوم الخميس على المدينة، مستخدمة في ذلك مختلف أنواع الأسلحة سقط جراء ذلك عدد غير معروف من القتلى والجرحى من الطرفين ومن المدنيين، ما دفع السكان إلى توجيه نداءات استغاثة عبر مكبرات الصوت الخاصة بالمساجد لإنقاذ الجرحى ووقف الهجوم.

ويدور في  اليمن للعام الخامس على التوالي، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية والإمارات، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي لا تزال تسيطر على أغلب المناطق شمالي اليمن ذات الكثافة السكانية بما في ذلك العاصمة صنعاء.

وتشهد محافظة تعز، وخصوصاً مركز المحافظة، بين فترة وأخرى اشتباكات مسلحة وملاحقات بين جماعات وقوات مسلحة "إخوانية" موالية لحزب الإصلاح، وسلفية يقودها "أبي العباس"، سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى.

لكن القوات الموالية لحزب الإصلاح في محافظة تعز (فرع الاخوان المسلمين)، أكثر عدة وعدداً لما تحظى به من دعم سياسي وعسكري مكثف من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ونائبه علي محسن الأحمر الموالي لحزب الإصلاح، ومن قيادة هيئة الأركان العامة لقوات الحكومة "الشرعية" أو ما يسمى "الجيش الوطني" الذي يسيطر عليه "الاخوان المسلمين" منذ بدء تكوينه قبل أربع سنوات.

فيما تتلقى القوات الموالية للحزب الناصري والسلفيين والتي تتركز في اللواء 35 مدرع، دعماً من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتسعى القوى التابعة لحزب الإصلاح إلى إحكام سيطرتها على مدينة تعز ذو الكثافة السكانية وبقية مديريات المحافظة الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية اليمنية، وإخضاع أو طرد أي قوى معارضة للحزب في المحافظة التي تسيطر جماعة الحوثيين على أجزاء واسعة منها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق