اليمن.. مقتل 6 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة في وادي حضرموت

القطن (ديبريفر)
2019-05-03 | منذ 3 أسبوع

احتراق دراجات نارية جراء الانفجار

قالت مصادر أمنية إن ستة مواطنين على الأقل قُتلوا وأُصيب آخرين، ظهر اليوم الجمعة، في انفجار عبوة ناسفة في مدينة القطن بمحافظة حضرموت شرقي اليمن.

وذكرت المصادر لوكالة "ديبريفر" الدولية للأنباء، أن أصابع الاتهام تشير إلى أن عناصر من تنظيم القاعدة زرعوا عبوة ناسفة في الطريق العام بمنطقة العنين في مديرية القطن، وأدى انفجارها إلى مقتل ستة أشخاص مدنيين بينهم طفل وإصابة ستة آخرين من المارة، إضافة إلى إعطاب سيارة نوع "هايلوكس" واحتراق عدد من الدراجات النارية للمواطنين.

وفي وقت لاحق، أفاد مصدر محلي بأن عدد القتلى ارتفع إلى سبعة مدنيين، موضحاً أن العبوة ناسفة وضعت في إناء أسود يحمل شعار القاعدة في الشارع الرئيسي.

وهذه أول جريمة خلال مايو الجاري والثانية في مدينة القطن بوادي حضرموت، في أقل من أسبوع، ففي 30 أبريل المنصرم، لقي مواطناً مصرعه وأُصيب آخر، برصاص مسلحين في مدينة القطن.

تضرر سيارة نوع

وفي 2 أبريل المنصرم، لقي أربعة جنود مصرعهم، في هجوم مسلح نفذته عناصر يعتقد انتمائها لتنظيم القاعدة، استهدف قوة عسكرية في مدينة سيئون كبرى مدن وادي حضرموت.

وتصاعدت خلال الفترة القليلة الماضية، دعاوي استنكار وتنديد من أوساط سياسية واجتماعية في مدن وادي وصحراء حضرموت، جراء استمرار الانفلات الأمني مع تزايد الجرائم رغم انتشار عشرات الحواجز الأمنية لقوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للحكومة اليمنية "الشرعية" والموالية لنائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر الموالي لحزب الإصلاح (فرع الاخوان المسلمين في اليمن).

ويعد وادي حضرموت أحد معاقل تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الذي ينشط في عدة محافظات جنوب وشرق ووسط اليمن منها شبوة وأبين والبيضاء ومأرب والجوف.

إلى ذلك قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي علي الكثيري، في منشور على صفحته بموقع "فيسبوك" رصدته وكالة "ديبريفر" للأنباء: "إن الإرهاب في وادي حضرموت موجه ومحمي من المعسكرات الغاصبة لوادينا المبارك"، في إشارة منه لتواطؤ قوات تابعة للحكومة اليمنية "الشرعية" لكنها موالية لنائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الأحمر الموالي لحزب الإصلاح، وهي قوات أغلب عناصرها ينتمون لحزب الإصلاح من المحافظات الشمالية لليمن، ويتهمها بعض الجنوبيين بالتواطؤ مع مسلحي تنظيم القاعدة الإرهابي وتمكينه من السيطرة على المكلا، لمدة عام كامل، قبل أن يتم طرد التنظيم منها.

ويطالب عدد من سكان مدن وادي وصحراء حضرموت بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى وإحلال قوات "النخبة الحضرمية" بدلاً عنها عقب نجاح تجربتها الأمنية في ساحل حضرموت.

وقوات النخبة الحضرمية، قوات محلية مدعومة من الإمارات العربية المتحدة وتناصب جماعة "الاخوان المسلمين" وجماعات إسلامية أخرى العداء.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق