اليمن .. محافظ حضرموت يتهم تنظيم القاعدة بتفجير القطن

المكلا (ديبريفر)
2019-05-04 | منذ 4 شهر

محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني

Click here to read the story in English

اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، تنظيم القاعدة الإرهابي بالوقوف وراء تفجير أسفر عن مقتل وإصابة 14 شخصاً في محافظة حضرموت شرقي البلاد.

وقال محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني، في بيان نشرته صفحة المحافظة على فيسبوك تابعته وكالة ديبريفر للأنباء: "إن العمل الإرهابي الإجرامي في مدينة القطن الذي أودى بحياة 6 مواطنين وجرح 8 آخرين، عن طريق عبوة ناسفة وضعها المجرمون بجانب برادة ماء شرب، لا يمكن أن يقدم عليه غير أولئك الأوغاد من عناصر الشر والإرهاب تنظيم القاعدة ومن يسير في فلكهم".

وتوعد منفذي الجريمة بـ"رد موجع"، داعياً إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية وإفادتها بأية معلومات تقود إلى المتورطين.

وأضاف اللواء البحسني "نعرف تماماً متى وأين ستكون ردة فعلنا موجعة وضربتنا في عمق العدو ستكون مؤلمة .. دماء أبناء حضرموت ليست رخيصة وسنقطع اليد التي تطاولت وارتكبت هذه الجريمة".

ويوم الجمعة قالت مصادر أمنية لوكالة ديبريفر للأنباء إن ستة مواطنين على الأقل بينهم طفل قُتلوا وأُصيب آخرون، في انفجار عبوة ناسفة في منطقة العنين بمديرية القطن ، فيما أفاد مصدر محلي بأن عدد القتلى ارتفع إلى سبعة مدنيين، موضحاً أن العبوة الناسفة وضعت في إناء أسود يحمل شعار القاعدة في الشارع الرئيسي.

وتصاعدت خلال الفترة القليلة الماضية، دعاوي استنكار وتنديد من أوساط سياسية واجتماعية في مدن وادي وصحراء حضرموت، جراء استمرار الانفلات الأمني مع تزايد الجرائم رغم انتشار عشرات الحواجز الأمنية لقوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للحكومة اليمنية "الشرعية" والموالية لنائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر الموالي لحزب الإصلاح (فرع الإخوان المسلمين في اليمن).

ويعد وادي حضرموت أحد معاقل تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب الذي ينشط في عدة محافظات جنوب وشرق ووسط اليمن منها شبوة وأبين والبيضاء ومأرب والجوف.

ويطالب عدد من سكان مدن وادي وصحراء حضرموت بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى وإحلال قوات "النخبة الحضرمية" بدلاً عنها عقب نجاح تجربتها الأمنية في ساحل حضرموت.

وقوات النخبة الحضرمية، قوات محلية مدعومة من الإمارات العربية المتحدة وتناصب جماعة "الاخوان المسلمين" وجماعات إسلامية أخرى العداء.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق