البنتاغون يخيّر تركيا بين "إف-35" الأمريكية أو "إس-400" الروسية

واشنطن (ديبريفر)
2019-05-04 | منذ 4 شهر

مساعي أنقرة لشراء الصواريخ الروسية تثير الأمريكان

هددت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم السبت، تركيا باستبعادها نهائيا من برنامج المقاتلة "إف-35" الأمريكية، في حال أقدمت على شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية المتطورة "إس – 400".

وأكد القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، للصحفيين، أن بلاده ستحذف تركيا نهائيا من مشروع مشتري المقاتلات الأمريكية "إف-35"، في حال شراء أنقرة أنظمة "إس-400" الصاروخية الروسية، موضحاً أنه ناقش الموضوع حول مشاركة تركيا في هذا المشروع مع قيادة شركتي "لوكهيد مارتن" و"يونايتد تيكنولوجيس".

وهددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات، إذا واصلت مساعيها لشراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس-400 التي لا تتماشى مع أنظمة ومعدات حلف شمال الأطلسي "الناتو".

ووقعت أنقرة وموسكو في ديسمبر 2017 على اتفاقية قرض بين البلدين، تشتري تركيا بموجبها أربع بطاريات "إس 400" بمبلغ 2.5 مليار دولار، في خطوة عمقت العلاقات العسكرية بين تركيا عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) وروسيا، لكنها أثارت غضب الولايات المتحدة والدول الأعضاء في الحلف، لشعورها بالقلق من وجود روسيا في الشرق الأوسط، ومن أن النظام لا يتوافق مع دفاعات الحلف.

وأكد القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، أن على تركيا الاختيار بين مقاتلات "إف-35" وأنظمة "إس-400"، لكنه أعتبر في ذات الوقت أن تركيا لا تزال شريكاً استراتيجياً بالنسبة للولايات المتحدة، وأن الوضع حول السلاح الروسي والأمريكي لن يؤثر على وضع قاعدة "انجرليك" العسكرية الأمريكية في تركيا.

وستكون تركيا أول دولة بحلف (الناتو) التي تحصل على نظام صواريخ أرض- جو الروسي، لكنه غير متلائم مع أنظمة الناتو، كما تُعد تركيا الدولة الثالثة بعد الصين والهند، التي أبرمت اتفاق مع روسيا لتزويدها بهذه المنظومات الدفاعية المتطورة.

ومنظومة "إس-400 تريومف" أحدث منظومة دفاع جوية بعيدة المدى، ومصممة من أجل تدمير الطيران والصواريخ المجنحة والصواريخ الباليستية، بما في ذلك متوسطة المدى، كما يمكن استخدامها ضد الأهداف الأرضية، ويبلغ مداها 400 كيلومتر، وهي قادرة على تدمير الأهداف على ارتفاع 30 كيلومتر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق