الرئيس الفلسطيني: ما قاله كوشنر وما تقدمه أمريكا في خطة السلام مرفوض مرفوض

أريحا (ديبريفر)
2019-05-04 | منذ 3 أسبوع

الرئيس الفلسطيني محمود عباس - أرشيف

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، إن ما صرح به جاريد كوشنر مستشار البيت الأبيض حول الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، "مرفوض مرفوض ولن نقبله البتة".

وأضاف عباس خلال افتتاحه لمنشآت تابعة لجامعة الاستقلال في مدينة أريحا:  كل ما يقوله كوشنر نحن لا نقبله، باختصار كل ما قدموه نحن لا نقبله سواء فيما يتعلق بالقدس أو اللاجئين أو المستوطنات أو الحدود أو غيرها".

واستبعد أن تقدم الإدارة الأمريكية شيئاً مهماً في ما يُعرف بـصفقة القرن، "لأن الشيء المهم قدموه وهو كله ضدنا" حد تعبيره. وأردف قائلاً: "ولذلك نحن نرد على من يقول انتظروا ماذا سيقدمون، نقول لهم إجمالاً، ما تقدمه أمريكا مرفوض مرفوض مرفوض".

وكان جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره، أعلن الخميس الفائت، أن خطته المنتظرة للسلام في الشرق الأوسط تكرس القدس عاصمة لإسرائيل ولن تأتي على ذكر حلّ الدولتين وستكون نقطة بداية جيدة لمعالجة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ومن المفترض أن تعلن الإدارة الأمريكية الخطة التي يجري إعدادها منذ عامين، في يونيو القادم، وتتألف من شقين رئيسيين أحدهما سياسي ويتعلق بالقضايا الجوهرية مثل وضع القدس، والآخر اقتصادي يهدف لمساعدة الفلسطينيين على تعزيز اقتصادهم.

ويقود جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره فريقاً من البيت الأبيض يعمل منذ قرابة العامين على صياغة خطة مثيرة للجدل، يطلق عليها إعلامياً "صفقة القرن"، ما زالت قيد السرية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل بما فيها القدس واللاجئين والمستوطنات.

ويرفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشدة هذه الخطة، ويتهم واشنطن بالانحياز لإسرائيل، وتعهد مراراً بعدم السماح بتمرير الصفقة التي يقول إنها "تسقط القدس واللاجئين وتبقي المستوطنات الإسرائيلية، وتعطي إسرائيل هيمنة أمنية".

وخاطب الرئيس الفلسطيني طلاب جامعة الاستقلال، اليوم السبت قائلاً: "أنتم عماد أو جزء من عماد الوطن، أملنا بالله أولاً وبكم ثانياً من أجل الوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها بالتأكيد، وأقول بالتأكيد القدس الشرقية على أساس حدود الـ67 ومن دون ذلك لا نقبل، وأنتم أيضاً قلتم لنا إنكم لا تقبلون ونقلنا رغبتكم هذه وموقفكم هذا للعالم أجمع".

وأضاف: "إن أصغر شاب وأكبر شيخ في هذا الشعب يرفض كل الرفض بما يسمى بصفقة القرن، نحن اعتمادنا على الله وعلى عدالة قضيتنا وسنستمر وسنصبر وسنصمد بكم، بنفوسكم، بشرفكم، إلى أن نحصل على هذا الحق".

ويتهم الفلسطينيون ترامب بالانحياز لإسرائيل، خاصة بعدما أعلن ترامب في 6 ديسمبر 2017، اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في 14 مايو العام الماضي.

ومنذ ذلك التاريخ قطع الفلسطينيون اتصالاتهم مع البيت الأبيض، ويرفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس التعاطي مع إدارة ترامب، كما رفض الاجتماع مع فريق ترامب الخاص لإعداد خطة السلام "صفقة القرن".

ودعت القيادة الفلسطينية إلى رعاية دولية لعملية السلام كبديل عن الرعاية الأمريكية وإن كانت تقبل أن تكون الولايات المتحدة جزءاً من هذه الرعاية الدولية.

ويريد الفلسطينيون تأسيس دولتهم المنشودة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، واحتلت إسرائيل تلك الأراضي عام 1967 وضمت إليها القدس الشرقية وأعلنت عام 1980 كامل القدس بشطريها "عاصمة أبدية" لها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق