حكومة الحوثيين تتهم السعودية بمنع دخول أبناء محافظات اليمن الشمالية لأداء مناسك العمرة

صنعاء (ديبريفر)
2019-05-06 | منذ 4 شهر

منفذ الوديعة البري

Click here to read the story in English

اتهمت حكومة جماعة الحوثيين (أنصار الله) التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، السعودية بمنع دخول أبناء محافظات اليمن الشمالية لأداء مناسك العمرة للموسم الجاري.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون، عن وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد لقطاع الحج والعمرة في تلك الحكومة، إسماعيل ضيف الله قوله إن "السلطات السعودية منعت دخول المعتمرين اليمنيين من أبناء المحافظات الشمالية".
وزعم أن السلطات السعودية تعمل على إرجاعهم من منفذ الوديعة رغم حصولهم على الفيزا اللازمة للعمرة، بذريعة أنهم من مناطق تحت إدارة المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني ".
وعبر وكيل وزارة الأوقاف في صنعاء عن الرفض لما أسماه "تسييس مناسك الحج والعمرة" مضيفاً "من حق كل مسلم أن يحج بيت الله الحرام أو يعتمر ولا يحق لأحد منعه أًو حرمانه من زيارة بيت الله الحرام، خاصة بعد استيفاء الإجراءات والأنظمة المعمول بها ".
وأعرب عن الأسف لمباركة الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً هذه الإجراءات التعسفية بحق المعتمرين اليمنيين، حد قوله ، معتبراً أنها "تمثل إهانة للمواطن اليمني بصورة عامة".
وكانت الحكومة اليمنية "الشرعية" أصدرت مطلع ديسمبر الماضي، قراراً يقضي بمنع التعامل مع جوازات السفر الصادرة من المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين وأصدرت تعميماً إلى سفارات جميع الدول بعدم التعامل مع الجوازات الصادرة من مناطق الحوثيين ابتداءً من يناير 2016.
وفي منتصف أبريل الماضي قررت الحكومة اليمنية "الشرعية" إلغاء الخدمات التي تقدمها مصلحة الهجرة والجوازات في العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين (أنصار الله) وبطلان الوثائق الثبوتية الصادرة عنها.
واشترطت الحكومة "الشرعية" على المسافرين إلى خارج اليمن استخراج جوازات من المحافظات الواقعة تحت سيطرتها ومنها عدن ومأرب، ويشكو المواطنون من هذه الإجراءات التي تكبدهم خسائر مالية كبيرة كنفقات سفر ومبيت ومأكل خلال رحلة السفر، والإقامة في مدينتي مأرب وعدن والتحديات الأمنية وظروف التنقل فضلاً عن عدم قدرة مصلحة الجوازات في عدن ومأرب على استيعاب القادمين من مناطق سيطرة الحوثيين وتأخر إصدار الجوازات والتي أدت في بعض الحالات إلى وفاة المرضى بانتظار استكمال الإجراءات.
وأكدت تقارير إخبارية مطلع الشهر الجاري اتخاذ السعودية هذا الإجراء، ونقلت عن مسافرين في منفذ الوديعة القول إن السلطات السعودية منعت حاملي الجوازات الصادرة عن مناطق سيطرة جماعة الحوثيين وهي جوازات محدود العدد.
وأضاف المسافرون أن السلطات السعودية سمحت بدخول من يحملون الجوازات الصادرة قبل العام 2015 وكذلك الصادرة عن المناطق التابعة للحكومة "الشرعية" بعد هذا التاريخ، كما منعت دخول حامي جوازات صدرت من مناطق سيطرة الحكومة "الشرعية"، وأخرى صادرة عن سفاراتها في الخارج، بما في ذلك السعودية نفسها، وهي نوعية من الجوازات لا تحمل شعار (الطير الجمهوري اليمني) في غلاف الجواز.
ويدور في اليمن صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية والإمارات، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.
وخلّفت الحرب أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم"، وتقول إن نحو 14 مليون شخص، أو نصف سكان اليمن، قد يواجهون قريبا مجاعة، فيما تؤكد منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن نحو 1.8 مليون طفل يعانون من سوء التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق