اليمن .. الحوثيون يطالبون الأمم المتحدة بالتدخل بشأن خزان النفط العائم (صافر)

صنعاء (ديبريفر)
2019-05-06 | منذ 4 شهر

خزان النفط العائم (صافر)

Click here to read the story in English

دعت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، يوم الأحد، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى التدخل لمنع ما اسمته استهداف دول التحالف العربي بقيادة السعودية لخزان "صافر" العائم في ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر في محافظة الحديدة غربي اليمن، والخاضع لسيطرة الجماعة.
وجددت وزارة النفط والمعادن في حكومة الإنقاذ التابعة للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، "مناشدة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية السماح ببيع النفط الخام الموجود في الباخرة صافر والاستفادة من العائد في إنشاء خزانات نفطية بديلة" حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون.
وكانت جماعة الحوثيين حذرت يوم الخميس، من مخاطر حدوث كارثة بيئية كبرى في منطقة الشرق الأوسط ، جراء إمكانية حدوث تسرب نفطي من خزان "صافر" العائم، وقال وزير الخارجية في حكومة الحوثيين هشام شرف خلال لقائه المنسق المقيم للأمم المتحدة منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي إنه تمت مخاطبة الأمم المتحدة أكثر من مرة لإيلاء هذا الموضوع أهمية كبرى وعمل تقييم شامل للوضع الحالي ووضع عدد من البدائل لتفريغ الكمية المخزونة والاستفادة من ريع بيعها لجوانب ذات علاقة برفع معاناة الشعب اليمني في العديد من المجالات.
وخلال لقائها بوزير الخارجية التابعة للحوثيين في صنعاء طلبت غراندي، إعادة مخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن تسهيل الوصول للخزان النفطي العائم من قبل الخبراء الذين ستستقدمهم الأمم المتحدة وذلك لتقييم الوضع واقتراح الخطوات الممكن اتخاذها.
وقالت وزارة النفط في صنعاء إن "الباخرة صافر أصبحت متهالكة وأعمال الصيانة فيها متوقفة بسبب العدوان وفي حال حدوث تسرب نفطي سيؤدي إلى كارثة بيئية في البحر الأحمر تمتد من باب المندب إلى قناة السويس وإتلاف الحياة البحرية".
ودعت إلى "تحييد المنشآت النفطية كونها مؤسسات حيوية لخدمة المواطنين وملكاً للشعب".
ويحوي خزان صافر النفطي العائم مليون و174 ألف برميل من النفط الخام، وهو باخرة للتفريغ مملوكة للدولة اليمنية، وتسيطر عليها حالياً جماعة الحوثيين. وكانت الباخرة تستقبل قبل اندلاع الحرب في اليمن، إنتاج خمس شركات نفطية وعبرها يتم التصدير إلى الخارج، وتزويد مصافي عدن بالنفط الخام.
وتدور في اليمن للعام الخامس حرب طاحنة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية، ما أنتج أوضاعاً إنسانية صعبة، جعلت معظم سكان هذا البلد الفقير بحاجة إلى مساعدات عاجلة، في أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة "الأسوأ في العالم".
وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن، حذر يوم الاثنين الماضي، من مخاطر تسرب نفطي في البحر الأحمر، نتيجة منع جماعة الحوثيين تفريغ النفط الخام من الخزان العائم في ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة.
واتهم المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي بالعاصمة السعودية الرياض، جماعة الحوثيين، بتعطيل تفريغ الخزان العائم للنفط (صافر) في ميناء رأس عيسى.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق