وزير النقل بحكومة "الشرعية" يهاجم التحالف ويتهمه بعرقلة عودة الآلاف اليمنيين لبلدهم

عدن (ديبريفر)
2019-05-06 | منذ 2 أسبوع

صالح الجبواني وزير النقل في حكومة "الشرعية" اليمنية

Click here to read the story in English

هاجم وزير النقل في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، صالح الجبواني، التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات لدعم الشرعية في اليمن، واتهمه بعرقلة عودة آلاف اليمنيين لبلدهم مع بداية شهر رمضان.

وأكد الوزير الجبواني، في تغريدة له على حسابه في موقع "تويتر"، مساء الأحد، أن التحالف العربي رفض منح تصاريح للطيران اليمني لإعادة آلاف من اليمنيين إلى بلدهم مع حلول شهر رمضان المبارك.

وقال: "نطالب التحالف العربي منذ أسابيع بالتصريح لطائراتنا برحلات إضافية لنقل مواطنينا من الهند إلى بلادهم مع بداية الشهر الفضيل. طالبناهم ونكرر أمنحونا التصاريح لنعيد الآلاف من مواطنينا إلى بلادهم، لدينا خمس رحلات يومياً تذهب للمنظمات الدولية".

وأنهى الوزير الجبواني تغريدته متسائلاً: "ماذا بقي لنا يا تحالف الأشقاء.. إلى متى؟".

ويفرض التحالف العربي سيطرته على المجال الجوي والبحري منذ بدء الحرب في اليمن التي دخلت عامها الخامس، وذلك بين الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية والإمارات، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي لاتزال تسيطر على أغلب المناطق في شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

ولا تستطيع أي طائرة دخول أجواء اليمن أو أي سفينة دخول المياه الإقليمية اليمنية إلا بإذن مسبق من قيادة التحالف العربي.

تأتي اتهامات وزير النقل اليمني الذي دأب في الآونة الأخيرة إلى انتقاد التحالف العربي خصوصاً دولة الإمارات في وقت تصاعدت دعوات وأصوات داخل حكومة اليمن الشرعية بمراجعة العلاقة بين التحالف العربي والحكومة "الشرعية"، وإعادة بناءها على قاعدة الشراكة واحترام السيادة ومراعات المصلحة العليا للشعب اليمني.

والسبت الفائت دعا نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري، إلى تصحيح العلاقة بين حكومته والتحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات.

وقال الميسري خلال "لقاء عدن التشاوري الأول" الذي عقد السبت "إن الشراكة مع دول التحالف العربي جاءت في إطار الحرب ضد الانقلابيين الحوثيين، ولم تكن شراكة في إدارة المحافظات المحررة"، مؤكداً أن اليمن "قد تكون دولةً ضعيفة، لكنها ما زالت دولة، تمرض لكنها لا تموت، وبإمكانها إدارة المناطق والمحافظات المحررة".

وليست المرة الأولى التي يدعو فيها مسؤولون في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً إلى تصحيح العلاقة مع التحالف العربي المساند لها، حيث اعترف وزير الخارجية خالد اليماني مطلع أبريل الماضي بوجود "خلل" بين بلاده والتحالف العربي بقيادة السعودية، قائلاً إن الحكومة "الشرعية" لم تستطع إقامة شراكة حقيقية مع التحالف في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وأواخر فبراير الماضي دعا نائب رئيس الحكومة وزير الداخلية أحمد الميسري إلى "تصويب" العلاقة مع التحالف العربي، وقال إن خللا يشوبها، مشيراً إلى أن جهات تنازع سلطات وزارته التحكم بالملف الأمني في عدن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق