واشنطن ترسل حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط بسبب تهديدات إيرانية

واشنطن ـ طهران (ديبريفر)
2019-05-07 | منذ 3 شهر

أرسلت الولايات المتحدة حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط بسبب "تهديد جاد من قوات النظام الإيراني"، في تحذير لطهران التي وصفت هذه الخطوة بأنها "استخدام غير متقن لأدوات بالية من أجل التسبب بحرب نفسية ضدها".

وقال القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان يوم الإثنين إنّه أمر بنشر مجموعة لينكولن البحرية الضاربة المكوّنة من حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن وقطعاً بحرية مرافقة لها ومجموعة قاذفات "ردّاً على مؤشّرات حول وجود تهديد جدّي من قبل قوات النظام الإيراني".

وأضاف في تغريدة على تويتر "ندعو النظام الإيراني إلى التوقّف عن أيّ استفزاز. نحمّل النظام الايراني مسؤولية أيّ هجوم على القوات الأمريكية أو على مصالحنا".

من جهتها وصفت طهران هذه الخطوة بأنها "استخدام غير متقن لأدوات بالية من أجل التسبب بحرب نفسية ضد إيران".

وقال المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني كيوان خسروي إن القوات المسلحة الإيرانية تجري عمليات مراقبة مكثفة لحاملة الطائرات الأمريكية USS Abraham Lincoln، بعد اكتشاف دخولها البحر المتوسط قبل 21 يوما وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إرنا.

وفي بيان في وقت لاحق قالت وزارة الدفاع الأمريكية إن التحرك جاء استجابة "لمؤشرات على تعزيز الاستعداد الإيراني لشن عمليات هجومية على القوات الأمريكية ومصالحنا".

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قال يوم الأحد إن الولايات المتحدة ستنشر حاملة الطائرات أبراهام لينكولن وقوة قاذفات بالشرق الأوسط لتبعث رسالة لإيران، وذلك "ردّاً على عدد من المؤشّرات والتحذيرات المقلقة والتصاعديّة".

وأضاف أنّ هذا الانتشار يبعث "رسالة واضحة لا لُبس فيها إلى النظام الإيراني: سنردّ بلا هوادة على أي هجوم ضدّ مصالح الولايات المتحدة أو حلفائنا".

وأكّد بولتون أنّ "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكنّنا على استعداد تامّ للردّ على أيّ هجوم، سواء تمّ شنّه بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية"، من دون أن يحدّد طبيعة التهديدات المنسوبة لطهران.

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الاثنين إن الولايات المتحدة شهدت نشاطاً من إيران أشار إلى "تصعيد" محتمل، مؤكداً أن الإدارة كانت تستعد "منذ بعض الوقت" لهذا الانتشار.

وكان الرئيس دونالد ترامب قرر في الثامن من مايو 2018 الانسحاب من الاتفاق الدولي لعام 2015 الذي اعتبره متساهلاً للغاية. ومذاك، وخلافا لرغبات حلفائه الأوروبيين الذين ما زالوا متمسكين بهذا الاتفاق، واصل رئيس الولايات المتحدة تعزيز "حملته لممارسة ضغوط قصوى" على النظام الإيراني.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق