بلجيكا .. وزير الخارجية يدعو إلى حظر بيع أسلحة للسعودية

بروكسل (ديبريفر)
2019-05-11 | منذ 2 أسبوع

وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز

Click here to read the story in English

دعا وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز يوم الجمعة إلى تعليق مبيعات الأسلحة للملكة العربية السعودية بسبب شكوك في استخدامها في حرب اليمن.
وقال رينديرز في تصريح لإذاعة لا بروميير "أعتقد أنه سيكون من الجيد أن نعلق عقود بيع أسلحة إلى السعودية"، مطالباً المناطق الثلاث الأساسية في بلجيكا وخصوصا والونيا، باتخاذ قرار في هذا الاتجاه.
وفي بلجيكا تملك السلطات التنفيذية في المناطق (فلاندر ووالونيا وبروكسل)، صلاحية منح منتجي الأسلحة والمعدات العسكرية إجازات تصدير.
وأضاف رينديرز الذي يتولى حقيبة الدفاع أيضاً في الحكومة الفدرالية، أن على رئيس السلطة التنفيذية في والونيا فيلي بورسوس تعليق صادرات الأسلحة إلى السعودية بسبب النزاع في اليمن، مؤكداً أن "هذا ما تنص عليه العقود".
وتتركز في والونيا ثلاثة أرباع الوظائف في قطاع صناعة الأسلحة البلجيكية، كما يتم فيها إنتاج الرشاشات الثقيلة والبنادق الهجومية من طراز "إف ان هرستال". وتعتبر السعودية من أكبر زبائن شركات الأسلحة في تلك المنطقة.
وأفاد وزير الخارجية البلجيكي بأن بورسوس قال "إنه إذا كانت هناك عناصر تظهر فعلياً استخدام أسلحة في نزاع جار كما يحدث اليوم في اليمن، علينا أن نذهب باتجاه قرارات تعليق، واعتقد أن حكومة والونيا ستفعل ذلك".
ويوم الخميس قالت حكومة فيلي بورسوس إن والونيا "لم تعد تمنح أي إجازة (تصدير) إلى السعودية" منذ قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر 2018 التي أدت تبدل موقف عدد من الدول المصدرة للأسلحة إلى الرياض وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتقود السعودية منذ مارس 2015 تحالفاً عسكرياً عربياً لدعم قوات الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) التي ما تزال تسيطر على أغلب المناطق في شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية بما فيها العاصمة صنعاء.
وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدنياً، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.
وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق