فيما ترامب يتوعد طهران برد قاس إذا حاولت فعل أي شيء ضد أمريكا

واشنطن تلمح إلى تورط إيران وطهران تتهم إسرائيل بتنفيذ الأعمال التخريبية في المياه الإماراتية

واشنطن ـ طهران (ديبريفر)
2019-05-14 | منذ 3 شهر

إحدى السفن المتضررة قبالة ميناء الفجيرة

ألمح مسؤول أمريكي، يوم الثلاثاء، إلى إمكانية تورط إيران في الهجوم الذي استهدف أربع ناقلات نفط قرب إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية، أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود في العالم والتي تقع خارج مضيق هرمز، فيما قالت طهران إن الهجوم "أذى إسرائيلي".

وقال المسئول الأمريكي إن التقييم الأولي في تعرض 4 سفن لأعمال تخريبية في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات قبالة سواحل إمارة الفجيرة، الأحد، يشير إلى احتمال تورط إيران في الهجوم الذي استهدف ناقلات النفط.

وكشف المسؤول، أن فريقاً أمريكياً يقوم بالمساعدة على معاينة السفن المتضررة، مشيراً إلى أن الأدلة المتوفرة لم تقدم حتى الآن إجابات حاسمة بشأن الهجوم.

وأكد أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حذر النظام الإيراني من "عواقب وخيمة" إذا قامت طهران بأعمال عدائية.

من جهتها اتهمت إيران اليوم الثلاثاء إسرائيل بتنفيذ الهجوم وذلك على لسان المتحدث باسم البرلمان الإيراني بهروز نعمتي.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن نعمتي قوله إن "الأحداث التي وقعت في الإمارات أذى إسرائيلي"، دون تقديم أي تفاصيل عن الدور الذي قد تكون إسرائيل لعبته في الهجوم.

و كانت وزارة الخارجية الإماراتية، أكدت في بيان أن أربع سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباح الأحد لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عًمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية الإماراتية.

ولم تحدد الإمارات الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي وقع في خضم توتر متزايد بين الولايات المتحدة وإيران.

كما أعلنت المملكة العربية السعودية، الاثنين، عن تعرض ناقلتي نفط سعوديتين لهجوم تخريبي قبالة ساحل إمارة الفجيرة.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن هجوماً تخريبياً استهدف ناقلتين سعوديتين قرب الإمارات، مضيفاً أن إحدى الناقلتين كانت في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء أرامكو السعودية هناك.

وأردف أن الهجوم لم يسفر عن خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود لكن نجمت عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين.

ووجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء يوم الاثنين، تحذيراً جديداً لإيران .. قائلا إنه سيكون من الخطأ الفادح أن تقدم على أي تحرك ضد الولايات المتحدة التي نشرت حاملة طائرات ومقاتلة أخرى في الخليج العربي.

وقال ترامب للصحفيين، في البيت الأبيض، "سنرى ما سيحدث مع إيران إذا حاولت فعل أي شيء فسيكون ذلك خطأ كبيراً جداً".. مضيفاً "إذا فعلوا أي شيء سيعانون بشدة"، جاءت تصريحات ترامب بعد إعلان الإمارات عن تعرض أربع سفن تجارية للتخريب قرب إمارة الفجيرة على مشارف مضيق هرمز. وحاولت إيران النأي بنفسها عن هذا الحادث.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي، في بيان نقلته وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أمس الاثنين، تلك الحوادث بأنها "تبعث على القلق والأسف"، وطالب بالتحقيق.

وحذر موسوي من "أي محاولة ضارة من قبل المتآمرين لتقويض الاستقرار والأمن في المنطقة"، داعياً "دول المنطقة إلى أن تكون في حالة تأهب لأي مغامرة من قبل عملاء أجانب" حد قوله.

وكان رئيس لجنة الأمن القومي الإيراني حشمت الله فلاحت بيشه اعتبر في تغريدة على "تويتر"، أن ما وقع قبالة الفجيرة يثبت هشاشة الأمن في منطقة جنوب الخليج التي تقع ضمنها الإمارات.

ويعتبر تأمين منطقة الخليج، التي تمر عبر مياهها قرابة نصف الإمدادات النفطية للعالم، أحد مهام الأسطول الأمريكي الخامس المتواجد في البحرين.

وقال برايان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بشئون إيران أمس الاثنين ، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ألغى زيارة لموسكو يوم الاثنين وتوقف بدلاً عن ذلك في بروكسل لتبادل المعلومات مع الحلفاء الأوربيين ومسؤولي حلف شمال الأطلسي بشأن التهديدات "المتصاعدة" من جانب إيران.

ويأتي حادث ناقلات النفط في الإمارات، في خضم مرحلة من التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة، حيث أرسلت واشنطن حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن" وقطعاً بحرية أخرى وقاذفات من طائرات "بي 52" والمزيد من بطاريات صواريخ باتريوت إلى منطقة الشرق الأوسط، رداً على تهديدات إيرانية مفترضة للمصالح الأمريكية في المنطقة.

وهدد الحرس الثوري الإيراني باستهداف السفن الحربية الأمريكية في حال مهاجمة إيران، بينما قال الجيش الأمريكي إنه يعتقد أن إيران نشرت صواريخ بالستية قصيرة يمكن إطلاقها من زوارق صغيرة في الخليج.

وفي وقت سابق، هددت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن بضرب أهداف في الإمارات رداً على العمليات التي تقوم بها قوات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في حربها المستمرة للعام الخامس على التوالي ضد جماعة الحوثيين المدعومة من إيران والتي لا تزال تسيطر على أغلب المناطق شمالي اليمن ذات الكثافة السكانية بما فيها العاصمة صنعاء.

وتحدث الحوثيون العام الماضي عن استهداف مطاري أبو ظبي ودبي بطائرات مسيرة.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق