السعودية تعلن استهداف محطتي ضخ بترولية بطائرات مفخخة

الرياض (ديبريفر)
2019-05-14 | منذ 3 شهر

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم الثلاثاء عن استهداف محطتي ضخ بترولية لخط الأنابيب شرق-غرب بطائرات دون طيار مفخخة واصفة الهجوم بأنه "عمل إرهابي" يستهدف إمدادات النفط العالمية.

وكانت جماعة الحوثيين (أنصار الله ) في اليمن قالت اليوم الثلاثاء إنها نفذت عملية عسكرية وصفتها بالكبرى بطائرات مسيرة ضد أهداف سعودية، وهددت بتنفيذ مزيد من "الضربات القاسية" في حال استمرار عمليات قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.
وقال المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة السعودية، إنه حدث "استهداف محدود" بين السادسة والسادسة ونصف صباح الثلاثاء لمحطتي الضخ البترولية، التابعتين لشركة أرامكو بمحافظة الدوادمي ومحافظة عفيف بمنطقة الرياض.
وأضاف أن "الجهات المختصة باشرت مسؤولياتها بالموقعين، وسيتم الإعلان لاحقاً بأي مستجدات".
من جانبه قال وزير الطاقة والصناعة السعودي خالد الفالح إن "استهداف أنابيب النفط تم عبر هجوم من طائرات بدون طيار مفخخة وتم السيطرة عليه بعد أن خلف أضراراً محدودة".
وأضاف أن محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق - غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، تعرضتا لهجوم من طائرات "درون " بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلَّف أضراراً محدودة".
ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" قامت أرامكو السعودية بإيقاف الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.
ووصف الوزير السعودي الهجوم بـ "الجبان والإرهابي والتخريبي"، مضيفاً أن هذا العمل واستهداف منشآت حيوية في الخليج العربي "تثبت أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك مليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران".
وأكد "استمرار الإنتاج والصادرات السعودية من النفط الخام والمنتجات بدون انقطاع".
وأفادت قناة المسيرة المتحدثة باسم جماعة الحوثيين أن سبع طائرات مسيرة "درون" هاجمت منشآت حيوية سعودية، ونقلت عن مصدر عسكري قوله إن "هذه العملية العسكرية الواسعة تأتي رداً على استمرار العدوان والحصار على أبناء اليمن".
وهدد المصدر بأن جماعته مستعدة "لتنفيذ المزيد من الضربات النوعية والقاسية" في حال استمرار عمليات قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية.
وتقود السعودية تحالفاً عربياً عسكرياً لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في حربها المستمرة للعام الخامس على التوالي ضد جماعة الحوثيين المدعومة من إيران التي لا تزال تسيطر على أغلب المناطق شمالي اليمن ذات الكثافة السكانية بما فيها العاصمة صنعاء.
وكانت دولة الإمارات، الشريك الرئيس في التحالف العربي، أعلنت يوم الأحد أن أربع سفن تجارية من جنسيات مختلفة تعرضت "لعمليات تخريبية" قرب إمارة الفجيرة في المياه الإقليمية الإماراتية؛ وفي وقت لاحق كشفت السعودية أن اثنتين من ناقلاتها النفطية كانتا من أهداف ذلك التخريب.
وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح مئات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.
وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق